اليوم الأحد 25 يونيو 2017 - 10:27 صباحًا

تصنيف تحقيق

دخول المستعمر الفرنسي لايتزر ومعركة – تيغرمت أوحسين-

بتاريخ 4 يونيو, 2017

ميدلت بريس – م-ب لقد كان دخول الفرنسيين الى المغرب بعد توقيع معاهدة الحماية في 30مارس1912 مرحلة جديدة في تاريخ المغرب المعاصر.  ودخلت القوة الفرنسية بقيادة الكولونيل بوايمروpauymrau الى ايتزر يوم4 يونيو1917 بدون مقاومة تذكر.كما  هيأت القوة الغازية مطارا عسكريا بمنطقة أيت غياث لتسهيل التحرك و الولوج الى المنطقة.  وأسر أحد المخبرين ( المدعو هشام)  وهو من الذين يسبقون القوافل العسكرية للكولونيل الفرنسي بوايمرو بأن ساكنة – تغرمت أوحسين-  وحدها ترفض تواجد الفرنسيين على أراضيها.وأنه  فشل في مهمة اقناع شيخها وزعيم القبيلة- سعيد أوعلا نايت خراوش – وأتباعه من قبيلة -أيت رحو وعلي – بالاستسلام. وفي يوم 5 يونيو 1917 صباحا توجه الكولونيل  المذكور من ايتزر صوب -تيغرمت اوحسين- بجيشه الكبير،ومدججا بعتاده الحربي المتطور…

تحقيق :القهر الأسري والوصم الاجتماعي وراء تفاقم ظاهرة “الهاربات”

بتاريخ 3 ديسمبر, 2016

  ميدلت بريس :تقرير – كريم إسكلا – k.isskela@gmail.com اقتحام الطابو أثار موضوع « هروب » أو « تغييب » مجموعة من الفتيات بمناطق متفرقة من إقليم تنغير، بالجنوب الشرقي المغربي، لغطا وجدلا كبيرين جعلنا نحاول فهم بعض الثاوي خلف هذه الحالات التي وصفت بالظاهرة الخطيرة و « الدخيلة ». خاصة بعد أن بلغ عددهن 9 حالات خلال الست أشهر الأخيرة بداية، فهذه الظاهرة ليست جديدة، وليست خاصة بمنطقة دون أخرى، كما أنها ليست « دخيلة » ولا « خارجة » ، فهي ظاهرة اجتماعية تعرفها، وعرفتها، كل المجتمعات عبر التاريخ، وكغيرها من الظواهر الإنسانية لا يمكن التعميم بشأنها، ولا يمكن إرجاعها إلى سبب محدد، فلكل حالة أسباب نزول معينة بين الاجتماعي والاقتصادي والنفسي… تمكنا، في موقع…

فقراء ينقبون عن “الحياة” في مناجم “الموت” بضواحي ميدلت

بتاريخ 25 أغسطس, 2016

هسبريس – زهور باقي الثلاثاء 14 يناير 2014 – 23:15 يتسللون إلى عمق الأرض ليجعلوا من باطنها مقرا لعملهم، يقيسون قوت يومهم بقيمة وحجم الأحجار والمعادن التي يستخرجونها، قيمتها دراهم معدودات، وظروف استخراجها أقل ما يقال عنها أنها خطيرة… هم سكان منطقة ميبلاضن وأحولي بضواحي مدينة ميدلت، الذين جعلوا من أنفاق مفتوحة على الهواء الطلق رزقا يسعون إليه.. هي مناجم توقف استغلالها منذ الثمانينات من القرن الماضي، لكن رسميا فقط. ثروة مستنزفة بعيدا عن ميدلت بخمس وعشرين كيلومترا، تستقر منطقتا أحولي وميبلاضن اللتان اشتهرتا بنشاطهما الصناعي، إضافة إلى جمالهما الطبيعي. معادن متنوعة وأحجار نفيسة جعلت من…

 ميدلت – تجارة الاحجار والمستحثات هل هي مشروعة أم تهريب ونهب لتراث المنطقة؟؟؟

بتاريخ 4 فبراير, 2016

ميدلت بريس – عن جريدة الاخبار في هذا التحقيق الشيق يبحث الصحفي عزيز الحر عن الاجابة عن أسئلة محيرة  وأولها هل تجارة المستحثات والمعادن المنهوبة من تراب ميدلت قانونية؟من يرخص لتصدير هذه البضاعة؟ من يرخص للبحث والتنقيب عنها؟ما هو مصير ملف معروض على العدالة منذ التسعينات؟لماذا تتواطأ السلطات والوزارة المعنية وكل المتدخلين في تجارة غير قانونية ؟ هل تدخل هذه التجارة في ما يسمى التهريب ؟؟؟التفاصيل في التحقيق التالي.. صار مثيرا لانتباه من يهمه أمر الآركيولوجيا والتنقيب عن المستحثات والمعادن كل تلك «البضاعة» المعروضة على مواقع أنترنت متخصصة في الاتجار في هاته الأشياء. البضاعة تبدأ من متحجرات حشرات قديمة (trilobites) ما زالت بادية على حجارة وصخور قديمة وتصل إلى…

جماعة أيت عياش تربح الرهانات التنموية.

بتاريخ 17 ديسمبر, 2015

ميدلت  بريس – م – ب 1-  مدخل جماعة قروية حباها الله تعالى بشجرة التفاح، تلك الفاكهة التي  أخرجت آدام من الجنة، ولكنها  في الوقت الحالي حولت هذه الربوع الى جنان وارفة الظلال، ومنحت لابناء آدام المحضوضين بها  كل أسباب الرخاء والثراء.  وقد كان  من الممكن أن تتحول مداخيل  بيع فاكهة التفاح الى إستثمارات بالمنطقة وتحولها الى أوراش لا متناهية ،ولكن للاسف الشديد بقيت هذه الاموال الخرافية تصب في مناطق ومدن أخرى، وحرمت البلاد والعباد من رساميل هائلة    لو وظفت بمكان الشجرة المعطاء لكانت رافعة عملاقة ستنتشل البشرمن  العطالة، والفقر، و شظف العيش، والتهميش.  لاينكر إلا جاحد أو حاسد أو صاحب مصلحة ضيقة التقدم الحاصل حاليا، والدينامية التنموية، والرواج التجاري…

طبيعة، عراقة، أعراس…صور رائعة من الرّحالة، إقليم طاطا

بتاريخ 19 أكتوبر, 2015

ميدلت بريس – مراسلة الشابل حميد يبعد دوار الرحالة عن أقا، بسبعة كلم وعن عمالة طاطا بثمانية وستون كلم، وهو من أكبر وأشهر الدواوير في الإقليم، بكثافة سكانية كبيرة، وبواحة مترامية الأطراف، تتربع في ركن منها،صومعة عتيقة تشبه لحد بعيد صومعة الكُـــــثبية بمراكش وهي صومعة الرحالة، وغير بعيد منها صومعة لالة بيت الله،التي لم يكتمل بناؤها وتشبه هي الأخرى صومعة حسان، ويقال أن البِنَيتان تعودان لعهد السعديين، وتقاومان الزمن بعنفوان، وفي حالة جيدة تغري المهتمين والعامة بالزيارة والاكتشاف. أمُونــــــــد رمز من رموز هذه القرية، يقع بين جبلين ويفصل بينأيت رحال، والقصْبة في اتجاه الطريق الغير المعبدة نحو إميتك،واحد من المواقع الجميلة والرائعة، والذي يصبح في فصل الصيف أثناء شدة الحر،…