اليوم الأحد 25 يونيو 2017 - 10:32 صباحًا

تصنيف إبداعات أدبية

العشق الخالد

بتاريخ 11 مايو, 2017

  بقلم :ذ. حميد ايت يوسف                                           العشق الخالد قالت: انتهى كل ما بيننا… الأحاسيس… المشاعر… العشق المزمن نوبات الجنون التي تشتعل في دواخلنا كلما دنا اللقاء الهدايا البسيطة باقات الورد المنتقاة بعناية الهمسات المسروقة من ضجيج الحياة الشوق الذي لا يقوى على الانتظار لهفة قبلة الصباح أشعار ليلة طويلة لونها السهاد أصوات عصافير لم تتمالك نفسها شغفا للقاء الحبيب نجمة متلألئة تختفي مبشرة بدنو الصباح قواميس العشق قصص العاشقين الفرح الممزوج بالعذاب متعة الألم الذي يفترس الجسد الوقوف الطويل على الرصيف في انتظار إطلالة الحبيب الشوق المتقد كل ذلك يا حبيبي انتهى لا أريد أن أحتفظ لك بذكرى فالذكرى  ستهزمني  ستعيدني إلى حضنك وأنا مغرمة بك يا حبيبي لا أقوى على مقاومة حبك لا أقوى…

الإدارة التربوية بالابتدائي بين التنظير وإكراهات التدبير

بتاريخ 9 مايو, 2017

ميدلت بريس: حسن ادويرا مفتش تربوي بالمديرية الإقليمية ميدلت تعتبر الإدارة التربوية إحدى أهم الدعامات التي تقوم عليها منظومة التربية والتكوين، وأحد أهم مرتكزات أي إصلاح ينشده النظام التعليمي ببلادنا، باعتبار الدور المحوري لهذه الهيأة، واستحضار الأدوار التي تضطلع بها داخل القطاع، حيث تعدد المهام وكثرة المسؤوليات، وقساوة الظروف وغياب وسائل العمل. ولعل أهمية أدوار الإدارة التربوية تبرز من خلال ما نصت عليه كل المرجعيات القانونية، ومقتضيات المذكرات التنظيمية في القطاع، بحيث حدد الميثاق الوطني للتربية والتكوين في القسم الأول المتعلق بالمبادئ الأساسية (المادة 18)  مهام المدير وجعلها كالتالي: العناية بالمؤسسة من كل الجوانب؛ الاهتمام بمشاكل المتعلمين والمدرسين، وتفهمها والعمل على إيجاد الحلول الممكنة لها؛ تتبع أداء الجميع وتقويمه؛ الحوار والتشاور مع…

زجل بماسبة عيد العمال للزجال الملتزم حميد ايت يوسف

بتاريخ 1 مايو, 2017

  ميدلت بريس – بقلم حميد ايت يوسف

مهما طال الليل لابد من طلوع الفجر..

بتاريخ 26 أبريل, 2017

ميدلت بريس – بقلم فدوى زياني فنجان قهوتي الممزوج بعطر ذاك الحلم الجميل لا زال يأسرني، لازلت أرقبه بصمت كل مساء أمسك به.. تارة أبتسم له وتارة أخرى أسكب فيه دموعي الحارقة تمتزج به .. فيصير مذاقه أشد مرارة من حالي.. كيف لا وقد سقته دموع الحرمان، دموع الإشتياق لتلك الأمنيات الهاربة، التي كل ما هممت بإمساكها حلقت في الأفق بعيدا عن متناول يدي.. أسرح بخيالي كل مساء، وكالعادة رفقة فنجان قهوتي أجلس قرب نافذة غرفتي أتأمل الشمس في ذهول وهي تستعد للغروب مرة أخرى.. أحقق من تلك الأحلام ما أسعفني الوقت لتحقيقه، أسعد بها للحظات لأستفيق فجأة على كابوس الواقع المرير.. أرتشف رشفة من ذاك الفنجان وأحتضن خيباتي، محتفظة بما…

نافق نافق

بتاريخ 18 أبريل, 2017

    ميدلت بريس -بقلم الحسين اوبنلحسن           نافق نافق  فأنت في هذا الزمان صادق أنت الشّريفُ وإنْ كنت لمال الشّعب سارق  وأنت المُصلح وإن كنت عن الدّين مارِق  نافق نافق  تلوَّنت دلالات المعاني بالخُبث والمكر  ولم أستغرب  ولم أستغرب لمَّا عَوَى  الذئب لصلاة الفجر  واسْتَلذَّ صاحبنا  ليلا لحم المَحارم وفي الصباح كالتقيٌ الصائم ولمْ أستغرِب  لمْ أستغرب لمَّا اشْتكـيْت لضمير حيٍّ لهَوْلِ ما رأيــت رأيت احْتِضارَ الضّمير وتَيَقَّـنْتُ  أنّ فجْرَنا يخْجل ُمِنَ الطلوعِ وشمسُنا تَسْتحْيِ مِنَ السُّطوعِ ورَثَــيْت حالي بسيْلٍ مِنَ الدُّموع … بكَيتُ ….وَانْسحَبْت                اوبنلحسن الحسين ميدلت 27-10-2013

حينما ودعت الجامعة

بتاريخ 21 فبراير, 2017

ميدلت بريس :بقلم محمد  أوركو دمع لا يريد الانسياب، ذلك هو الإحساس حينما قيل له مبروك خروجك من الجامعة، لم يكن يظنها على هذه الصورة، وعلى هذه الشاكلة يكون الوداع بين طالب أحب العلم وأحبته الجامعة طيلة سنوات مضت، وهو يركض بين أسوارها، وهو يناضل بين الطلبة، وهو يحتسي القهوة بثمن غير مكلف بالمقصف. هو الحنين للحظات، نعم الاشتياق لذكريات لن يكررها التاريخ مهما كابد من أجل ذلك. من سواد السنين والأيام والشهور، وهو يتريث في حجرة الدرس بجواربه المثقوبتين ومعطفه الممزق، كان يعتقد أن الحياة لن تكتب له الخروج، وربما سيأتي يوم يتزوج هنا؛ بالجامعة أكيد، لم يعلم أن يوما ما سيأتي لكي يكتب على جبينه حكاية صديق رحل،…