اليوم الأحد 22 سبتمبر 2019 - 10:06 صباحًا

تصنيف كتاب و اراء

في الحاجة إلى نخب محلية جديدة

بتاريخ 19 أغسطس, 2019

يوسف أقسو ميدلت بريس – بقلم يوسف أقسو إن أية محاولة للتفكير في بنية النخب المحلية بالمغرب يستدعي على الأقل استحضار سياقاتها الراهنة، حيث يتعلق الأمر بالنقاش المتجدد حول تجديد النخب وتجديد اليات اشتغالها، ثم بموجة العودة الى المحلي كمؤشر رئيسي للفعل الترابي وفضاء لتظافر اللامركزي باللاممركز. إذ من المفروض داخل دواليب هذا المسار الانتقالي لدينامية التراب، تبرز جدلية النخب المحلية من حيث كونها فضاء لمجموع الفعاليات المنخرطة في المنافسة السياسية،سواء تلك التي تنبثق عن  العملية الانتخابية وتتكلف بالتسيير الإداري المحلي توازيها أخرى معينة في إطار اللاتمركز، او تلك التي تنبثق من النسيج المجتمعي من شخصيات وأعيان وكفاءات اقتصادية؛ دينيةفكرية؛ مدنية؛ ومواطنة تؤثث المشهد المحلي زمنيا؛ فقد شكّلت المتغيرات التي لحقت بنية الدولة، مؤشرا دالا على تراجع…

رحلة شتاء وصيف

بتاريخ 12 يونيو, 2019

حسن كموس الفصل الثاني أجابها وفرائصه ترتعد”لا أستطيع…. أ…. أ…. تركيه بجانب الجدول و سوف آخذه”. ضحكت منه ملء شدقيها ثم سألته باستهزاء فيه شيء من التعالي” هل تخاف أن آكلك؟ ” استجمع ما لديه من جرأة ليدرأ عنه ذلك الإحساس المقيت بالخجل الذي يقف شوكة في حلقه ويبعثر الكلمات من على لسانه فبادرها بالسؤال:” وهل تأكلين الناس أنت؟ “فبرقت عيناه منتظرا ما سيكون ردها على عنتريته هاته، لكن نظرتها الساخرة لم تزده إلا خزيا وإحساسا مقيتا بالصَّغار. لم يقوَ المسكين على مجاراتها في التحديق في عينيه فطأطأ رأسه منهزما فزادته في سادية طفولية:”ربما ستكون أول من أبدأ به…

رحلة شتاء وصيف

بتاريخ 8 يونيو, 2019

الفصل الاول الساعة تشير الى السابعة و النصف مساء،. دقات الساعة المتكررة برتابة تملأ المكان وتكسر جليد الصمت بينهما. كان الجو باردا في ذلك اليوم الشتوي. ومن نافذة الغرفة التي كانا يجلسان فيها كانت تلوح أضواء المدينة تتخللها حبات مطر خفيف. ستائر النافذة تتراقص تحت ايقاع نسائم شتوية باردة. كان هو يقبع في زاوية الغرفة واضعا ساقا على ساق وبيده جريدة كان يقرؤها ويداري بها وجهه. ومن حين لأخر كان يختلس النظر إليها بحرج فتصطدم عيناه من خلف زجاج نظارتيه بذلك الوجه الذي لم تغير فيه السنون شيئا وكأنه هرم فرعوني. كانت هي تطرز منديلا كانت قد بدأته ثم أهملته لتحمله في ذلك اليوم من جديد، مقبلة عليه…

من دروس الانتخابات الإسبانية: فعالية المشاركة في مواجهة الشعبوية والعدمية

بتاريخ 18 مايو, 2019

ميدلت بريس – محمد إنفي تستحق الانتخابات الإسبانية، منا نحن المغاربة، أن نهتم بها ونقرأ نتائجها ونحللها لنستخلص منها ما يمكن من الدروس التي قد تفيدنا في تقوية وتمنيع ديمقراطيتنا الفتية وتساعدنا على تجويد ممارستنا السياسية. من دون شك أن الحدث لم يمر دون أن يثير الاهتمام في بلادنا عند المتتبعين والمهتمين. ومن دون شك، أيضا، أن هذا الاهتمام قد تبلور، عند البعض، في قراءات محددة، إما جزئية أو شاملة. وتلعب الصحافة، بشقيها الورقي والإليكتروني، في هذا الباب، دورا أساسيا. ولا أقصد، هنا، القصاصات الإخبارية، وإنما   أقصد القراءات التحليلية. لا أزعم أنني قادر على الاطلاع على كل القراءات التي تمت فعليا من هذا المنظور أو ذاك للانتخابات الإسبانية في صحافتنا المغربية….

دُلوني على وجه سياسي من وجوه خُردَة السياسة يبعث فينا الامل

بتاريخ 25 أبريل, 2019

   ميدلت بريس -بقلم : الحسين اوبنلحسن    حين يتصارع الساسة عن كرسي السلطة والرياسة ,فهم الفيلة والشعب عشب يُداس تحت الاقدام .هم اسماء في السياسة ثابتة طبعا , هم القادة على الدوام رغم  اننا في عصر يتغير على الدوام .لقد افرزتهم صناديق الاقتراع والشعب في اللعبة من صنف باع باع .لم نعد نفهم أن من كان في القاع يفاوض  ليصبح له شان وباع .زعامات احزاب حربائية تُغير لونها بتغير المصالح هي للمبادئ والقيم باعت وللمناصب تتربص كلما الفرصة في الافق لاحت. لا يهمه إن ضاع الوطن والمواطن .المهم ان يكون على كرسي السلطة مزاحم يفاوض يناور ليثبت ان منطق الرياضيات…

جانب من المظاهر الثقافية والاجتماعية بقصور ميدلت

بتاريخ 6 أبريل, 2019

ميدلت بريس – محمد اعزيرو إن الزيّ والوشم وتسريحةالشَّعر والرقص وكذا طقوس ومراسيم الأعراس،سمات وعلامات أنثروبولوجيةلها دلالة تميز القبيلة الأمازيغية عن مثيلاتها، كماتُشكل أساس الانتماء للجماعة وركيزة الإحساس والشعور بالهوية المشتركة ضماناللتناغم بين كافة أطياف القبيلة. فإذا كانت هذه العلامات عند القبائل الأمازيغية في السفوح الشرقية للأطلس الكبير قد حظيت ببعض من الاهتمام من طرف أبناءها تعريفا وتدوينا، فإن مثيلاتها في السفوح الشمالية لم تكن محظوظة بل الأكثر من ذلك اندثرت بفعل هبوب رياح العولمة مند أن وطأت أقدام الرجل الأبيض أرض أوطاط أيت إزدگ، فكيف كانت المرأة الميدالتية تتزيّن لتمارس إغراءها الفطري بوشمها وتسريحة شعرها ولباسها؟ وكيف يتم الاستعدادلحفلات الأعراس؟ الوشم يذهب جلالأنتربولوجيون إلى التأكيدعلى أن الوشم فوق…


error: Content is protected !!