اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 9:42 صباحًا

تصنيف كتاب و اراء

اللغة العربية والأمن الثقافي للشباب

بتاريخ 18 أكتوبر, 2018

ميدلت بريس – بقلم :عكي الحبيب           لاشك أن جيل اليوم من الشباب أو بعضه على الأقل ممن كثر أو قل،يعاني العديد من التوترات والاضطرابات وحتى من الانحرافات التي تنغص إن لم تهدد حياته واستقراره وأمنه الروحي والنفسي والجسدي،وتعايشه السلمي مع أهله والآخرين في المجتمع،ولعل من أهم أسباب ذلك ارتماء هؤلاء الشباب رغما عنهم أو باختيار منهم في براثين ثقافات الآخرين ومسالك لغاتهم،واللغة جسر الثقافة وموردها الأساسي،وهي وثقافتها في الأول وفي الأخير ما يحدد أفكار هؤلاء الشباب بالسلب أو الإيجاب ويبلور سلوكهم بالخصوصية أو الاستلاب،و من الاستلاب فساد الذوق الفني والأدبي،وميوعة التدين ربما إلى درجة لا يحل صاحبه حلالا ولا يحرم حراما ولا…

حرية التعبير بين المفهوم والممارسة

بتاريخ 18 أكتوبر, 2018

ميدلت بريس :بقلم :محمد إنفي تعتبر حرية التعبير حقا من حقوق الإنسان الأساسية؛ وقد نصت المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (الذي تم إقراره سنة 1948)على أن  “لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية.” ويتضح من خلال هذا النص أن حقوقا أخرى تقوم على الحق في حرية التعبير؛ إذ هي الأساس في ضمان حق الإنسان في الاعتقاد وحقه في التعبير عن وجهة نظره وحقه في الإفصاح عن أفكاره والبوح بما يجول في خاطره…حول القضايا والمواضيع التي تهمه أو تهم غيره؛ وذلك باستعمال مختلف الوسائل الكفيلة بتحقيق هذا الغرض. وتعتبر…

لعبة الخسران‎

بتاريخ 18 أكتوبر, 2018

ميدلت بريس – بقلم  حكيم الدهري  قبل أن تطأ رجليك القاعة التي خصصت لمناقشة الدورة العادية للمجلس البلدي لمدينة ميدلت الحبيبة،وقبل أن تعد الأدراج لتصعد، يتوجب عليك أن تتأكد من أنه لديك مايكفي من المخدرات وعلب السجائر  لكي لا ترى ما يدور بحولك من كائنات فضائية، كان من المفروض أن تدافع عن مبادئها وقيمها  عوض أن تجعل من نفسها بيادق وبلطجة تساوم ببضع من حبوب القرقوبي و(جعابق النفحة). هذه الكائنات التي شربت الجيعة ورغوة الروج الحمراء على نفقات أصحاب البطون الضخمة  في الانتخابات، وباعوا شهادتهم وشهادة أصدقائم.هم أنفسهم اليوم من يدعون الوطنية وحب البلد بكلمات مبرمجة على طاولات المقاهي البائسة قبل أن تبدأ المسرحية الحقيرة التي كانت نهايتها سردية…

بصراحة …..

بتاريخ 15 أكتوبر, 2018

 ميدلت بريس – بقلم التيجاني زايد  إننا نعمل على استقطاب الكفاءات الفنية والتقنية من مهندسين وأطباء ومدربين رياضيين أجانب.. ولا أدري لماذا لا نعمل أيضا على جلب الكفاءات الخلقية…وأصحاب الضمير المهني الحيّ، فنجلب العامل النصراني والقاضي الطلياني ؛ والقائد الاسباني والوالي الهولاندي.. وهكذا. أي نعمل على تعويض أغلب هذه الرؤوس الفارغة عندنا إلا من الجشع والتكالب على المكاسب الشخصية بكل الوسائل ؛ برؤوس همها وشغلها الشاغل هو خدمة الصالح العام.  فقد فقدنا مع الأسف الشديد ؛ الثقة في بني جلدتنا…وصرنا قطيعا من الذئاب ؛ يسود فيه القوي ويؤكل فيه الضعيف !!؟      فنحن مهووسون بالمال…وحب الذات…والتفاني في تحقيق وتوسيع المصالح الشخصية؛ أما الشعب فليذهب إلى الجحيم . لذلك برع فينا من…

أية حماية للعاملات والعمال المنزليين؟

بتاريخ 3 أكتوبر, 2018

ميدلت بريس – بقلم :مصطفى مهوي *مجاز في شعبة القانون الخاص                                                                     بعد  الأصوات المنادية  بضرورة وضع تشريع يخض العاملات والعمال المنزليين وبعد  أزيد من 13 سنة من الانتظار،خرج إلى حيز الوجود القانون رقم 19 .12   المتعلق بتحديد شروط التشغيل والشغل المتعلقة بالعاملات والعمال المنزليين ،والذي سيدخل حيز التنفيذ  ابتداء من يوم الثلاثاء ثاني اكتوبر من هذه السنة ،وذلك بعد سنتين من صدوره بالجريدة الرسمية   ويعتبر هذا القانون تطبيقا لما جاءت به المادة الرابعة من مدونة الشغل …

حزب فرنسا،متى حصل على الوصل القانوني في المغرب؟؟

بتاريخ 29 سبتمبر, 2018

ميدلت بريس – بقلم الحبيب عكي كم كنا سذجا،وكم مرت علينا فصول المسرحية سمجة تذكرها يثير الغثيان،كم كنا مغررين عندما اعتقدنا أن في البلد أحزابا سياسية حقيقية،تتنافس فعلا في انتخابات تغييرية شفافة و ببرامج تنموية واضحة،ومن وصل منها إلى السلطة فإنما بإرادة شعبية واسعة تكون له السند القوي في تعيين رئيس الحكومة من بين زعاماته الكاريزمية وقياداته التاريخية،وفي إعطائه الحق في اختيار تحالفاته السياسية وتشكيل فريقه الحكومي و وضع برنامج عمل مرحلي يرجى من ورائه  تحقيق الانتظارات وحل المعضلات ؟؟. لقد مرت الانتخابات الأخيرة وفاز الحزب الفائز بوضوح،و وصل إلى السلطة بأغلبية و إرادة شعبية واسعة وغير مسبوقة،وإذا بشيء آخر هو الذي صعد ويتحرك في الواقع كيفما شاء و متى…