اليوم الخميس 19 يناير 2017 - 5:00 مساءً

تصنيف كتاب و اراء

رئاسة مجلس النواب وتشكيل الحكومة ونهاية شباط

بتاريخ 16 يناير, 2017

ميدلت بريس – بقلم محمد ضباش ربما ان المتتبع المتمعن لسياقات مابعد انتخابات السابع من أكتوبر الفارط وتجاذبات تشكيل الحكومة وصولا الى التأم نواب الامة اليوم لانتخاب رئيس لهم، سيخلص بلا شك ان حزب العدالة ورغم احتلاله للمرتبة الاولى وكسبه لمعركة الانتخابات الميدانية بحصده ل 125 مقعدا برلمانيا، الا انه لم يكسب حرب تسيير الشأن الوطني والتحكم في تدبير امور الدولة والانفراد بتسيير مرافقهاالعامه وفق تصوراته ورءاه الخاصة. فابن كيران رئيس حزب العدالة والتنمية وبعد تعينه من طرف جلالة الملك محمد السادس كرئيس حكومة لولاية ثانية وفق ما ينص عليه القانون الاسمى للبلاد وتكليفه بتشكيل الحكومة، اصطدم بواقع الخصاص العددي الواجب توفره لضمان اغلبية مريحة ومنسجمة تساعد الحكومة في تدبير…

ترشح المالكي لرئاسة مجلس النواب يخرج الجرذان من جحورها

بتاريخ 16 يناير, 2017

ميدلت بريس – محمد إنفي جد متأسف لاستعمال كلمة “جرذان” في وصف أصحاب بعض الأقلام التي تقطر خسة وسفالة ونذالة. لن أتحدث، هنا، عن “تلفيق بوعشرين” الذي أصبح أشهر من نار على علم في مجال الافتراء وتزوير الحقائق والابتعاد عن المهنية والاستقلالية والموضوعية، طلبا للمال وتقربا لأصحاب القرار، ملطخا بذلك شرف مهنة المتاعب. ولن أتحدث عن الكتائب الإليكترونية التابعة لحزب العدالة والتنمية التي تترصد خصوم “بنكيران” وحزبه، الحقيقيين والمفترضين، وتشن ضدهم، بلغة سافلة وحقيرة، هجوما لا يفتر؛ وذلك بهدف التأثير عليهم وجعلهم يرضخون لطلبات رئيس الحكومة المعين. كل هذا سوف أتخطاه لأهتم، في عجالة،  بما صدر في اليومين الأخيرين من كلام، كله تحامل وبغضاء وكراهية ويقطر غلا وحقدا على الاتحاد…

الحركة الاسلامية بين سوق السياسة وسوق النخاسة!

بتاريخ 16 يناير, 2017

ميدلت بريس -بقلم: عبد الرحمن الاحمدي تعيش الحركة الاسلامية من المحيط الى الخليج حالة من التشويش لم تعشها قبل، توَلَّد عنها قلق موجع وأرق يجعل المتتبع وسنان فمنذ ما سمي بالربيع العربي، او فصل هبوب رياح التغيير، او شروق فجر التمكين! والحركة هذه في حالة حيص بيص. لقد وقعت في شراك حريري نسجت حلقاته من خيوط المكر والخداع، حيث استهوتها شعارات الغاضبين وصفعةُ اللعنات التي  حلت ببعض الحكام المستبدين الخائنين. فاشرأبت اعناق بعض قيادييها وبعض خفاف الوزن من أطرها، وبعض مريدي الدنيا ( منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة) من ساساتها محيطين انفسهم بحشود من الشباب الطائش والجماهير الهوجاء التي لا تعرف شيئا من عواقب الامور ولا العجلة كيف تدور. فقفزوا…

المدرسة المغربية للإبداع السياسي والفكري: الاتحاد الاشتراكي نموذجا

بتاريخ 12 يناير, 2017

ميدلت بريس – بقلم محمد إنفي أعتقد أن الحديث في السياسة (أو عنها)، سواء نظرنا إليها كفن أو كعلم أو كممارسة (لها قواعدها وضوابطها، طبعا)، لا يمكن أن يستقيم دون الربط بينها وبين الفكر. فالفكر، باعتباره تجسيدا للعقلانية التي ليست سوى ثمرة من ثمرات إعمال النظر والعقل، هو الذي يعطي للسياسة وللفعل السياسي مضمونهما الإيجابي؛ وذلك لكونه يوسع مدارك الفاعلين ويوضح الرؤية أمامهم ويسعفهم في فهم واقعهم وواقع بلادهم، إلى غير ذلك. فالفكر هو الذي ينير الطريق أمام السياسي الممارس، خاصة حين يتعلق الأمر بالقادة. ومن المعلوم أن المشروع السياسي، هو مشروع مجتمعي؛ أي تصور للمجتمع الذي يراد تحقيقه بواسطة الفعل السياسي. ولا يمكن تحديد ملامح ومواصفات هذا المشروع المجتمعي…

سيدي المنظري…ولآلة الشّافعة، أو شجرة الأماني..؟؟

بتاريخ 12 يناير, 2017

   ميدلت بريس – بقلم حميد الشابل            سيدي المنظري من الأضرحة المشهورة بمدينة ميدلت، على الأقل حتى نهايات الثمانينات. وكان يتواجد موقعه بالجنوب الغربي من قصر برم وهو بناء من غرفتين. ويقع بين ضفتي مضيق الوادي، وكان يعرف ابتداء من عشية كل خميس وطيلة يوم الجمعة توافد العديد من الزوار والمريدين على شكل كوكبة من عدة نساء، أسر أو أفرادا. وذلك للتّبرُّك، تقديم القرابين والهدايا.. وذلك على حسب النذر الموعود، والذي قد يكون بيضا، قرطاسا من الشمع، ديكا بلديا، عتروسا أبيض أو أسود قاني…كل حسب إمكانياته وقيمة الأمنية التي تحققت له.          …

11 يناير ورهانات الحكومة التي لا تشكلها الانتخابات.

بتاريخ 11 يناير, 2017

ميدلت بريس – بقلم الحبيب عكي           لله ذر من قال:”ازدهرت الرواية ولم يتغير الواقع”،ومرت معركة الانتخابات ولم تتشكل الحكومة،وكثرت الكتابات والانتقادات والتوجيهات ولم تنجح المشاورات فبالأحرى أن تنجح المفاوضات،وخلق الرأي العام المنادي بضرورة احترام الإرادة الشعبية وشرعية الصناديق كأسمى تعبير ديمقراطي وتجسيد دستوري واستمرت الأزمة ولم تتشكل الحكومة.ومرت المسرحية السمجة للمشاورات كأقبح ملهاة مفجعة بإخراج سيء طبعته المناورات والمؤامرات أو بلغة المغاربة”تحرميات”و”قلة الحياء”؟؟.ترى من يريد السطو على إرادة الشعب وشرعية الصناديق؟،من يريد فرض إرادة الأقلية واللوبيات على الأغلبية؟،من لم يسمع حتى للتوجيهات الملكية وخطابه في”دكار”حول الموضوع؟،من يريد ضرب مؤسسات الدولة بفقدان الثقة فيها والمزيد من تعطيلها وإسقاط هيبتها؟،من يريد القفز…