اليوم الأحد 25 يونيو 2017 - 10:29 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 9 يناير 2017 - 5:34 مساءً

مطلب تحفيظ لارض بدوار الزبزاط يخرج الساكنة للاحتجاج

بتاريخ 9 يناير, 2017 | قراءة

received_1933355046893966

ميدلت بريس – متابعة
مطلب تحفيظ لارض بدوار الزبزاط يخرج الساكنة للاحتجاج
قدم العشرات من ساكنة الزبزاط صباح يومه الاثنين تاسع يناير الجاري في مسيرة مشيا على الاقدام للاحتجاج على تحفيظ أرض تتجاوز مساحتها مائة هكتار بيعت في ظروف مشبوهة وفي غفلة من ذوي الحقوق، لشخص غير مقيم بالمنطقة .
ويؤكد المحتجون أنهم عازمون على نهج كل أساليب التصعيد للحيلولة دون تحفيظ أرض تسمى في عرفهم -بالحرمة -وتصل الى أعتاب منازلهم ،ويضيف أحدهم بمراراة أنهم سيرحلون وينزحون جماعيا إذا تم تحفيظ هذه الارض التي تعتبر المتنفس الوحيد لرعي ماشيتهم ،وهي أرض جماعية ذات حرمة منذ القدم ،لا يتطاول عليها أحد حتى من ذوي الحقوق .
وأكد شيخ تجاوز السبعين أن بائع هذه الارض لايملك شبرا واحدا بتراب الزبزاط وبتراب الجماعة السلالية لايت وافلا، والملكية تتم بلفيف مزور ،وباحصاء مزيف ،ومع الاسف يتم توثيق هذه العقود والبيع بها.
هذا وشدد أحد المتضررين على أن هناك ضبابية وتناقض في اسم المكان المراد تحفيظه فالمكان لا يحمل الاسم المدرج في مطلب التحفيظ، وعليه يحمل المتضررون المسؤولية لمحافظ ميدلت ،ويطالبونه بالتدقيق القانوني في إسم المكان المراد تحفيظه .
وجدير بالذكر أن هناك جهات تسعى الى تخويف الساكنة وتهديدها بالاعتقال إذا قامت بعرقلة عملية التحفيظ ،وهو ما يطرح عدة أسئلة حول تواطؤ هذه الجهات ،ومدى حيادها وتطبيقها للقوانين والمساطر ذات الصلة بالتحفيظ ،وخاصة في الشق المتعلق بالتعرض مع العلم أنه هنا جماعي أي قبيلة بقدها وقديدها تتعرض على تحفيظ أرض .
وفي هذا السياق ذكرمصدر من المتضررين أن هذه القبيلة – زبزاط – قد قدمت دعوى قضائية مستعجلة ضد بائع هذه الارض فور علمها بعملية البيع ،وما زالت القضية رائجة بالمحاكم وعليه لا يحق بقوة القانون تحفيظ أرض متنازع في شأنها .
هذه المسيرة إذن إنذارية وقد تشعل فتيل الاحتجاجات لدى قبائل أيت وافلا – التي تكالب على أراضيها سماسرة العقار ،والمزورون ،وشناقة الاراضي وشهود الزور ،علاوة على استرزاق رجال السلطة ونواب الاراضي السلالية من عائدات الشواهد الادارية ،والتنازل ورفع اليد بعد إقتسام الغنيمة.

received_1933358500226954

أوسمة :