اليوم الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 5:18 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 28 أغسطس 2018 - 2:51 مساءً

    الوجه الآخر          

بتاريخ 28 أغسطس, 2018 | قراءة

Capturese

ميذلت بريس :بقلم زايد التيجاني

كنت نائما..أحسست بأنفاس حارة تلف محياي ويد لطيفة تربت على كتفي ، فتحت عيني بصعوبة ، جاءني صوتها من المطبخ الصغير:
اتركه ينام! ياه!
جلست، كان قبالتي يبتسم ..يبش بوجهه.. يلوح بحلوى بيده اليمنى.. بسرعة هببت فعانقته وأنا أتلقفها .
هكذا هو..وجه مبتسم ..يد تقدم هدية .. وقلب يخفق بالحب الكبير.
رن الهاتف الذي كنت أنتظر في فرَق شديد، لم أعد أطيق سماع سمفونياته المفزعة … لم أعد أشتهي أخباره، أنظر إليه كما أنظر إلى عدو ….
– ألو! أبوك حالته سيئة جدا ، عند الفجر سنأخذه إلى الاختصاصي بمكناس..
كان صوته كالرصاص يخترق جدران الصدر.. به حشرجة خفيفة،عدت إلى الفراش.. أسندت ظهري على وسادة كبيرة وأغمضت عيني.أكاد أسمع أناته وصرخاته.. مذ أجريت له العملية الجراحية الأولى لاستئصال البروستات اللعينة وهو يتألم من وقت لآخر.. يشفى حتى نؤمن بشفائه ثم يعود إليه الألم حتى نقول لن يفارقه.. كنت أهرع إليه كلما اشتد به الألم، أرمي بجسدي المتخشب في سيارة..أصل وأنا أسابق الريح برجلي الواهنتين، أدفع الباب بقوة وأتسلق الأدراج كالقرد على الأغصان،أتجمد قربه ،أرنو إليه في صمت رهيب، كل أحزان الدنيا أجدها هناك قد تجمعت على شكل كرة من اللهب تتقاذفها جوارحي..ألاحظ عبرات ساخنة تتدحرج على خديه الغائرين ..أحس بغيمة تلف قلبي فأنسحب في هدوء.. امتزجت الذكريات برأسي المتعب ، ارتكست الذاكرة إلى الوراء أكثر، ككرة من حديد كانت تغوص في اليم ، جاءني صوت من قاع الذاكرة :
– التجاني! أبوك في انتظارك قرب السور .صاح صديقي وهو يدخل قاعة المراجعة.
أغلقت دفاتري بسرعة، مرقت بين أصحابي كسهم مصوب، كنت أحث الخطى ولم أتوقف حتى كدت أصطدم به هنالك في ظل شجرة وارفة الأغصان، عانقني وهو يكاد يهزني بيديه القويتين.. قبلني بحرارة كما يقبل أب رؤوم صغيره، قبلني كثيرا مع أني تلميذ في الإعدادية، جلس فجلست، مد يده إلى جيبه الداخلي وأخرج كسرة خبز محشوة لحما، ابتسم قبل أن يعلق:
-إنه لحم أرنب، أنا الذي اصطدته.. ذهبنا للصيد البارحة. ثم وهو يحرك أصابعه لتجسيد الأرقام تباعا: اصطدنا في المجموع أرنبين وخمس حجلات .
أبي صياد ماهر، كنت أرافقه أيام الأحد ،أظل أرمي بالأحجار الشجيرات الكثة القصيرة..”سـْـويسْ ” كان يتشمـم …يرقص بذيله واقفا بلا حراك كلما عثر على طريدة فيما أبي لا يني يصيح فيه: شيرْشْ ..شيرشْ ..لا أذكر كم مرة قفزت من الفزع لرفرفة سرب من الحجل فجأة ، ألتفت إلى أبي، أجده يصوّب فوهة البندقية بدقة في اتجاه السرب وهو يغمض عينه اليمنى… الطـّااااااوووْ.. تتجمد إحداها في السماء، تسقط كفردة حذاء بشكل عمودي مثير، يهرع سويس يحملها بين فكيه،يضعها أمامه وهو يلهث، بكل نشوة آخذها وأحزم عنقها بالشريط المضروب حول خصري.
بمصحة كورْ نـِيط، رائحة الأدوية تزكم الأنوف.. صرت أعرفها ركنا ركنا، الحارس صاحب البذلة الزرقاء الذي يذرع المدخل جيئة وذهابا ، في أول مكتب على اليمين ، تجد النصرانية ذات الشعر الأشقر القصير ، عيناها دائمتا الانغراس في شاشة الحاسوب.. صراخ وأصوات .. زوار يسيرون الهوينى وآخرون يحثون الخطى ..رنات هاتف.. قبل صعود الأدراج تلاحظ الرجلين منكر ونكير ، المسؤولين عن حمل المرضى إلى غرفة العمليات على نعش أبيض ، كم مرة رأيتهم مستلقين كالأموات .. ينظرون إلى السقف نظرات باهتة وصدورهم تعلو وتنخفض من الهلع، في زاوية ما تقف زوجة أو ابن.. والألم يعتصر القلب المرهف اعتصارا .. إنه عالم الوجه الخـفيّ ، عالم الدموع والحسرات والأنات.. دلفت إلى الغرفة، وجدته ممددا على السرير بلا حراك، أنبوب مطاطي صغير معقود في مكان ما بين فخديه، آخر مغروس في ساعده الأيمن يضخ في شرايينه ماء الحياة،وثالث مغروس جهة الصرﱠة لتنظيف المثانة بماء مطهر، كان أخي وحده من يقف بجانبه ، حتى الأحباب ملوا زيارته ، ثلاث عمليات جراحية متقاربة أنستهم المحبة الصادقة وقتلت فيهم المشاعر الطيبة. طبعت قبلة على جبهته في صمت ، تسمرت بجانبه مشدوها كتمثال ،كانت أناته تنطلق كرصاصات بندقيته ، لازلت أتذكر تصويباته الدقيقة ، كان رفاقه يلقبونه ب “الرامي “، ومساء كل أحد ، كنا نتلذذ باللحم البري الطري..نأكل حتى نشبع ..كانت المرات الوحيدة التي نشبع فيها من اللحم، أعياد كبيرة تهديها لنا بندقيته البهية ..
– آي! صرخ فجأة. تزلزل القلب وسط الصدر، تدفق الدم يجري في كل مكان، دنوت منه وقبلت يده في حنو.
– على سلامتكْ .. ما يكونْ عندك باسْ!
علق في ضعف :
-هلـْكوني أولـْدي ..طابْ لحمي ..ثم أومأ بعينين غائرتين إلى الأنبوب المشدود إلى وسطه :
التيـّو كايحـْرقـْـني بزّاف.. خص نبقى ناعسْ علْ الظهر عييتْ.. آحْ !
– لا تتحرك ! رجوته في لطف، في التو دخل الدكتور، طأطأ برأسه وهو يلقي السلام كعادته ، ابتسم في وجه أبي وهو يتفحص اللون الأحمر الذي ينساب عبر الأنبوب ، التفت إلى الممرضة وخاطبها بالفرنسية قليلا ثم خرج.
همس أخي في أذني :
– لقد طلب ثمانية آلاف درهم ، بباقي المصاريف سنحتاج إلى عشرة آلاف درهم .
عدت أنظر إليه، ألفيته قد أرخى جفنيه، لم أشعر إلا وقلبي يسأل : أين الفتوّة يا أبتاه؟ أين سويسْ أيام زمان وأين شيرشْ ؟ صرت وردة ذابلة قد ذهبت نضارتها وغادرتها طراوتها..ذهب جمالها وتلاشت رائحتها.. صرت مجرد كومة من اللحم المترهل والعظم الهش..أين الشباب وأين الطلقات التي كانت تجعلني أقفز رغم أنفي يا أبي؟ كالأطلال صارت الجدران بعدك.. تحول البيت إلى قبر بارد . وهي؟ ليتك تراها يا أبت ! كعصفورة في الفلاة صارت.. لا تجد شجرة تحط عليها. أضحت المسكينة عنوان الأسى والعصبية ..لم تعد تستطيب الجلسات العائلية، تبادر إلى النوم كل مرة ، تتكوم تحت الغطاء كقطة مريضة، لقد انفرط العقد لغيابك الذي طال يا أبت! ..
لملمت أشلاء ذكرياتي البعيدة، قمت خارجا ، التحق بي أخي مستدركا في صوت خفيض:
– آه.. نسيت أن أحدثك عن التحليلات..نتمنى أن تكون جيدة، الطبيب يشك في سرطان البروستات..
صرخت وأنا أغرس فيه عينين جاحظتين :
– السرطان ؟

زايد التجاني

أوسمة :