اليوم الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 5:01 مساءً
أخر تحديث : الأحد 25 نوفمبر 2018 - 8:02 مساءً

أحمد كيكيش – يواجه مسؤولين بوزارة التربية الوطنية

بتاريخ 25 نوفمبر, 2018 | قراءة

46760252_286133925346171_9023773344557694976_n

ميدلت بريس – عن هبة زووم 

ستعرف المحكمة الجزرية بابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، يوم الاثنين 26 نونبر 2018، فصلا جديدا من المواجهة بين “أحمد كيكيش” المدير الإقليمي السابق لميدلت سلا والقنيطرة وبعض المسؤولين بوزارة التربية الوطنية.

وتعود فصول القضية إلى الشكاية التي تقدم بها وزير التعليم المعزول “رشيد بلمختار” ضد “أحمد كيكيش” بتهمة القذف والسب، على خلفية ما نشر بحساب على موقع التواصل الاجتماعي لشخص يدعى “خنا” يتهم الوزير السابق ومن معه بالعصابة المنظمة ومحمد أضرضور بـ”أخنوش وزارة التربية“.

وفي سياق متصل بالقضية، فقد كان “كيكيش” قد تقدم بشكاية لوكيل الملك بالقنيطرة، بتاريخ 14 دجنبر 2016 تحت رقم 16/3101/6640، يتهم فيها المدير الجهوي لوزارة التربية الوطنية بالرباط – سلا – القنيطرة “محمد أضرضور” يتهمه فيها بالوقوف وراء حساب الفايسبوك المزور وفبركة القضية لتوريط الكاتب العام “بلقاسمي” والمفتش العام “الحسين أقوضاض” للاصطفاف معه في مواجهة “كيكيش”، قبل أن يحيله وكيل القنيطرة على وكيل الملك بالرباط للاختصاص، الذي أمر الشرطة القضائية الجهوية بالتحقيق في الموضوع.

واعتبر “أحمد كيكيش” في اتصال هاتفي مع الموقع أن الشكاية وسيلة للقصاص وتصفية الحسابات لدفعه للسكوت على التجاوزات التي تعرفها المنظومة التربوية.

وأكد “كيكيش” أن الشكاية ساقطة شكلا أصلا، كون الوزير “بلمختار” في تاريخ الشكاية كان في وضعية تصريف الأعمال، مما يتوجب عليه ترخيص من رئيس الحكومة المعين والمقال وانتدابه محامي يتنافى والفصل 29 من قانون المحاماة.

وأنهى “أحمد كيكيش” اتصاله بأن هناك تجاوزات خطيرة في ميدان التربية والتكوين وخاصة في كل من ميدلت وسلا والقنيطرة، وعلى أنه مستعد لتنوير المحكمة في الموضوع، مشددا على أنه لم يسبق له أن قام بسب أو قذف أي شخص أو هيئة.

وجدير بالذكر، أن “رشيد بلمختار” من الشخصيات التي طالتها الغضبة الملكية في الزلزال الملكي الأخير الذي ضرب عدد من الوزراء، قبل أن يعود ويصدر رئيس الحكومة “العثماني” قرارا بعزله من المرصد الوطني للتنمية البشرية.

المصدر- أبو العلا-

أوسمة :