اليوم الخميس 17 يناير 2019 - 5:53 مساءً
أخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 7:47 مساءً

اللجنة الاقليمية للتنمية الإقتصادية تتدارس المدارالسياحي للهضبة العليا لإقليم ميدلت

بتاريخ 10 يناير, 2019 | قراءة

49705994_331755911001244_5615382668200902656_n

ميدلت بريس – مراسلة خاصة

    ترأس السيد المصطفى النوحي عامل إقليم ميدلت بالنيابة صبيحة يومه الخميس 10يناير2019 بالقاعة الكبرى لإجتماعات العمالة، مرفوقا بالسيد الكاتب العام والسيد رئيس قسم الشؤون الداخلية، وبحضور السيد رئيس المجلس الإقليمي والسيد رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية الإقتصادية، والسادة رؤساء المصالح الإقليمية، والسيدة ممثلة الوكالة الوطنية للطاقات المتجددة(MAZEN)،والسيدة ممثلة الوكالة البلجيكية للتعاون الدولي(ENABEL)، والسيد ممثل البرنامج الهولندي للتعاون الدولي، والسيد ممثل الوكالة الالمانية للتعاون الدولي( GIZ )،والسيدة ممثلة مشروع الطاقات المتجددة الممول من طرف الوكالة الألمانية للتعاون الدولي(EDMITA)، والسادة رؤساء الجماعات الترابية المعنية(ميدلت،أيتإزذك،ميبلادن-أحولي،أيتعياش،زايدة) و السادة أعضاء اللجنة اللجنة الإقليمية للتنمية الإقتصادبةإجتماعا خصص لتدارس واقع وفرص الإستثماربالمدار السياحي للهضبة العليا لإقليم ميدلت.

    في بداية هذا الاجتماع تناول الكلمة السيد العامل، الذي رحب في مستهلها بالجميع، مسلطا الضوء على فلفسة وأهداف هذه المبادرة،الرامية أساسا إلى تقاسم الإنشغالاتوالإهتمامات بين مختلف الساهرين على تدبير الشأن المحلي في شقه المرتبط بالتنمية المستدامة، في أفق إرساء دعائم حكامة ترابية تضع الإستثمار في قلب أولوياتها، وفق مقاربة تشاركية تتجاوز ما هو وطني باتجاه ما هو عالمي.

49656304_226451468242289_1628195305612640256_n

    و في هذا السياق، أشار السيد العامل إلى أن  مختلف الأنشطة التي تباشرها الوكالة الألمانية للتعاون الدولي “GIZ ” بالنفوذ الترابي لعمالة إقليم ميدلت،تندرج في إطار علاقات التعاون  القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية ألمانياالإتحادية، وذلك ضمن رؤية استراتيجية تستهدف تطوير  قدرات مختلف الفاعلين على المستوى المحلي في شتى مجالات التنمية المحلية ببعديها المجالي والإنساني.

 كما توقف السيد العامل عند أهمية اللجنة الإقليمية للتنمية الإقتصادية، باعتبارها الإطار المؤسساتي المكلف بالتواصل والحوار وتبادل الخبرات،والتي باشرت مند تأسيسها برمجة جملة من الإجتماعات كان من أهمها اللقاء التواصلي الذي إحتضنته مدينة ميدلت أيام 17 و18 مارس2018 للتعريف بالمؤهلات الاقتصادية وفرص الاستثمار  في مختلف القطاعات الإنتاجية ،ولاسيما في مجالات  الفلاحة والطاقات المتجددة والسياحة والمعادن والتكوين….

    وفي هذا الإطار، أكد السيد العامل أن التفكير في تأهيل المدار السياحي للهضبة العليا لميدلت، يكتسي أهميةإستراتيجية في مسلسل النهوض بالقطاع السياحي بهذا الإقليم، نظرا للدور الكبير الذي سيلعبه هذا الأخير في خلق الثروة، وبالتالي إنعاش فرص التشغيل لفائدة اليد العاملة المحلية .

وخلال هذا الإجتماع، تم تقديم مجموعة من العروض من طرف مجموعة من الفعاليات، التي تمحورت حول فرص الإستثمار بالقطاع السياحي من خلال التركيز على المؤهلات والفرص التي يكتنزها المدار السياحي للهضبة العليا لإقليم ميدلت على هذا المستوى.

وفي ختام هذاالإجتماع، نوه السيد العامل بهذا اللقاء الحيوي والهام،والذي أتاح للجميع  التعرف على كل الإمكانيات، التي يزخر بها إقليم ميدلت في المجال السياحي، والتي ستؤهله للإنتقال من مركز عبور للسياح إلى مركز  لتوطين وتثبيت السياح،مساهما بذلك في خلق الثروة،  التي من نتائجها بث الروح في الدينامية الإقتصاديه لهذا الإقليم، المقبل في القادم من الأيام على إنجاز  مجموعة من المشاريع المهيكلة كمشاريع القطاع الفلاحي، ومشروع الطاقة الشمسية(نور ميدلت)، ومشروع الرحبة الريحية،ومشاريع أخرى تروم تثمين الصناعة التقليدية، والأحجار المعدنية ….في مسار يسعى في أبلغ مراميه إلى تحقيق الرفاهية، والتقدم والإزدهار لفائدة رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

 

أوسمة :