اليوم السبت 20 أبريل 2019 - 10:50 صباحًا
أخر تحديث : الثلاثاء 2 أبريل 2019 - 11:12 مساءً

ميلاد تنسيقية اقليمية لتتبع الشأن الصحي باقليم ميدلت.

بتاريخ 31 مارس, 2019 | قراءة

56337076_527657021093558_2579385975897587712_n

ميدلت بريس – متابعة

 إحتشدت فعاليات جمعوية وسياسية ونقابية بمركز بومية صباح يومه الاحد 31-03-2019واحتضنت رحاب قاعة محطة البنزين طوطال بمدخل بومية الحشود الغفيرة القادمة من كل ثنايا جغرافية الاقليم ،و الذي تجاوز عددها150 نفر (ذكورا واناثا) . وقد جاءت هذه الخطوة (حسب تصريح المجتمعين )كرد رمزي أولي على الاستفزاز الذي بثه البلاغ الذي أصدره الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة التابعة للكونفدرالية الديقراطية للشغل بتاريخ 25مارس2019 ، في شأن الصراع الدائر مع مندوبة الصحة باقليم ميدلت الدكتورة فاطمة شبعتو.وطالب الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة وزارة الصحة في ذات البلاغ باقالة مندوبة الوزارة باقليم ميدلت ،كما هدد (الموقع على البلاغ) بانزال وطني لاتباع النقابة حتى تستجيب الوزارة لطلبه.

وشجبت تدخلات المجتمعين أسلوب الترهيب الذي طبع البلاغ المذكور،كما نددت بقوة بالاتهامات المجانبة للحقيقة التي كالها البلاغ لمندوبة الصحة بميدلت ،و التي يعاقب عليها القانون لانها تميزت بالقذف واالتشهير،وادعاء وقائع كاذبة. وأوضح بعض المتدخلين أن أصل شد الحبل مع المندوبة الاقليمية بميدلت هو رغبة بعض (النقابيين) في الحصول على الامتيازات، وفرض الحلول التي ترضي أتباعهم باتباع أساليب الابتزاز النقابي ،وفي ذلك ضرب صارخ لمبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين جميع الموظفين ،وهذا الامر الاخير هوما تسهر الادارة في شخص المندوبة على احترامه بكل حذافيره وعواهنه.

55961883_445881809549783_6291278493296623616_n

وصلة بما سبق فضح بعض المتدخلين المنتمين لقطاع الصحة أن المندوبة تدخلت وفق صلاحياتها الادارية لسد الخصاص بمستشفى داخل مدينة الريش، فاستقدمت ممرضتين للعمل هناك وهو ما لم يرق لبعض النقابيين لاسباب شخصية مشبوهة .وبعد تدخل المدير الجهوي للصحة أمدت المندوبة مستشفى القرب بثلات ممرضات ،يعني بزيادة ممرضةواحدة.فلماذا يتم التعامل بمبدأ ( مالك مزغب) والركوب على مشكل تم حله بالتوافق للتصعيد، واستعراض العضلات النقابية واستعمال (الميغافونات) لتفريغ المكبوتات بالصياح والسب والقذف والكلام البدىء؟؟؟. الى ذلك اعتبر بعض المتدخلين العمل الذي تقوم به مندوبة الصحة باقليم ميدلت الدكتورة فاطمة شبعتو بالخارق وغير المسبوق ، فقد نذرت حياتها (حسب تصريحاتهم) لخدمة الساكنة بالاقليم، ولا تدخر أي جهد في تقديم المساعدة للجميع بدون تمييز حزبي عكس ما يدعيه صاحب البلاغ .

ووصف أحد المتدخلين الوضع الصحي بالاقليم بالجيد جدا رغم الاكراهات التي تميز القطاع الصحي ببلادنا ،ومقارنة مع بعض المناطق بالمغرب.وأضاف المتحدث أن التشويش على عمل المندوبة لا يزيدها الا اصرارا ورغبة في تحقيق الافضل لانها مخلصة في عملها وغيورة على منطقتها وتتميز بحسها الانساني النبيل ،وبكفاءة عالية بشهادة الجميع..

55826100_2291357564278165_9200452682614046720_n

وسجل المتدخلون بكل اعجاب إنخراط عامل الاقليم السيد المصطفى النوحي شخصيا في الدينامية التي يعرفها قطاع الصحة بالاقليم وشكروه ( بالعربية والامازيغية) على تدخلاته الحاسمة في كل النوازل، والكوارث ،والحوادث ،وحرصه الشديد على انجاح القوافل الطبية والمستشفيات المتنقلة بالاقليم.

وبعد هذا النقاش المفتوح والمستفيض تم الاتفاق على انشاء تنسيقية اقليمية عهد اليها بمتابعة بلاغ ما سمي ( بالشناوي)واتخاد القرارات وتنزيلها على أرض الواقع وصياغة البيانات والبلاغات. .وقد تزاحم الجميع لتسجيل اسمه في التنسيقية ،وتم الاكتفاء بأربعين منسقا اغلبهم لا منتمون سياسيا، وشباب ينتمون لجمعيات المجتمع المدني.

ومن المناسب التذكير أن استفزاز الكاتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة بانزال وطني لحل مشكل صحي بسيط قد أشعل فتيل الاحتقان لدى شريحة واسعة جدا تنتصر لعمل المندوبة الاقليمية للصحة بميدلت. ووصل الحماس بهم الى حد التهديد بانزال جماهيري كبيرلم تشهده المنطقة منذ (انزال عدي وبيهي عامل تافيلالت الاول) الذي جمع أكثر من 40ألف مقاتل شرس بمنطقة كراندو.

أوسمة :
error: Content is protected !!