اليوم الإثنين 22 يوليو 2019 - 1:15 صباحًا
أخر تحديث : الإثنين 24 يونيو 2019 - 5:04 مساءً

رئيس جماعة ترابية بميدلت يستنكر تدخل رئيس جهة درعة – تافيلالت في نفوذه الترابي.

بتاريخ 24 يونيو, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – متابعة.
توصل الموقع ببيان استنكاري ممهور من طرف – محمد اياو- رئيس الجماعة الترابية لزاوية سيدي حمزة بعمالة ميدلت يستنكر بشدة ما أقدم عليه رئيس جهة درعة- تافيلالت بحيث أوفد لجنة تابعة لمديرية التجهيز بميدلت صباح يومه الاثنين24يونيو2019 لاعداد بطاقة تقنية للطريق الرابطة بين الطريق رقم7102 وقصر-أند- بنفوذ الجماعة الترابية لزاوية سيدي حمزة ،والتي يقدر طولها ب 6كلومتر.
واوضح المستنكرفي بيانه ان رئيس الجهة لم يكلف نفسه عناء اخبار السلطات المحلية، ولا رئيس الجماعة الترابية المعنية بالمشروع .
مضيفا انه كان قد ربط الاتصال عدة مرات برئيس الجهة الحبيب الشوباني لعقد شراكة لانجاز هذا المقطع الطرقي ،على اساس ان تمول الجهة الدراسة فقط ،و تتكلف الجماعة بتمويل مراحل المشروع ،ولكن رئيس الجهة كان يرفض، ويراوغ بحجة عدم الاختصاص .وبعد فشل كل المحاولات مع رئيس جهة درعة تافيلالت دقت الجماعة الترابية لزاوية سيدي حمزة أبواب أخرى، وتمت الموافقة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة ميدلت على انجاز الدراسة وتم الامضاء على عقد شراكة ،و برمجة هذا المقطع الطرقي لسنة 2020.
ولكننا فوجئنا يضيف المتحدث برئيس الجهة يدخل من النافذة للاستحواذ على المشروع مدفوعا بهواجس سياسوية ضيقة (حسب تعبير البيان).وعليه طالبت كرئيس للجماعة الترابية لزاوية سيدي حمزة السلطات المحلية بتوقيف اجراء أي بطاقة تقنية باعتبار اننا لسنا شركاء في المشروع ،ولم يتم اخبارنا باي شيء يخصه ،و تم التطاول على نفوذنا الترابي لتحقيق أهداف غير معلنة.وبعد كل هذا فالمشروع تم طي صفحته نهائيا بالنسبة لمجلس الجماعة الترابية لزاوية سيدي حمزة بعد المصادقة عليه في دورة سابقة، وعقد شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة ميدلت .

أوسمة :
error: Content is protected !!