اليوم الأحد 18 أغسطس 2019 - 7:19 مساءً
أخر تحديث : الخميس 18 يوليو 2019 - 11:20 مساءً

من ذكريات معلم

بتاريخ 18 يوليو, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – بقلم :ذ . زايد التجاني

الساعة الآن العاشرة ليلا.. أحسست با رتخاء في أعضائي ،ضوء الشمعة يتراقص على أنغام نباح كلاب متقطع، وقع حوافر بعض الدواب يدخل على الخط بدون استئذان، مددت رجليّ تحت الفراش ، شعرت برعشة في أوصالي لبرودة الجو. كان صوت أم كلثوم يخترق صمت الغرفة … الآلات ترن وتطن…زمن مضى أراه يينع كالورود الجميلة …

أغلقت عيني ببطء ،انتصبت صورة المدير فجأة تردد: اسمع يا ولدي، ستذهب الى قرية أيْت بوعرْبي ،ستدرس في غرفة قديمة ريثما يبنون المدرسة قريبا .. أبشر! سيبنون لك السكن أيضا .

مجرد وعود تدحرجت مع الأيام .. ووعودهم تطول .. وقد طالت سنوات . ثم انتابني ضحك خفيف وأنا مغمض العينين .. لقد تذكرت اليوم الأول حيث اصطف التلاميذ أمام القسم ، أقصد المبنى القديم ، ثم أمرتهم : ” دخْـلوا” فتسمّروا في مكانهم . أعدت الأمر وأنا أنظر إلى الذي في الأمام ، فردّد عليّ ” دخْلوا” لم أتمالك نفسي من الإغراق في الضحك.. فتحت عيني ببطء ، كانت ” فكروني” تنسج خيوطا شفافة من اللحن الجميل ، وضوء الشمعة يجاهد جيوش الليل البهيم ،فجأة سمعت خشخشة … رفعت رأسي قليلا .. أصخت السمع .. خفضت صوت الجهاز لأتأكد لكن لاشيء ! عدت فوضعت رأسي وشرعت أحرك رأسي تجاوبا مع النغم .. هنا تحركت آنية ، خشخشة أخرى ؟ كأن حجرة ألقيت على الماء الراكد فتموجت هواجسي تتراكل في الصدر. قمت بحذر ..اتجهت نحو مصدر الخشخشة ،المصباح اليدوي بيد و فردة حذاء بأخرى ! تجمدت قرب المصدر، ارتفعت تصفيقات الجمهور ! ضحكت ، تساءلت على من يصفقون ؟ عليّ أنا ؟ أم على هذا الملعون الذي يبدو أنه شعر بحضوري فاختفى ؟! آه ! لعله يكون تسلل من تحت الباب الخشبي ! ربما هو الآن مختبئ في فناء الدار وسط أعواد الحطب.. وجوه الجدران ملأى بالتجاعيد وتجاويف السقف الخشبي تؤوي عناكب تتربص بالحشرات الطائرة ،فتحة أسفل الباب المهترئ تدخل هواء باردا يرعش الأبدان ،أوراق وجذاذات تشهد على فوضى عارمة تحتل المكان ،بجانبها كتب علاها الغبار… تذكرت الجامعة والمكتبات ، المدينة المفعمة بعبق الحياة …ماهذا يا أستاذ ؟ جفت الأقلام وطويت الصحف …كنت ممددا على السرير لا أحرك ساكنا كالميت، أغمصت عيني في استرخاء مطلق .. أطلقت زفرة، تأففت.. تأملت الحظ الذي رماني كسهم إلى هذه الجبال ..البيوت مبنية على طريقة ” التابوت ” ، لا ماء ولا كهرباء ولا طريق معبدة.. شعرت أني رقم ضائع في هذا الوجود ،إذا أردت قضاء حاجتك فما عليك إلا الانزواء في حفرة ما أو وراء شجرة ، تعري أسفل جسمك وتقارع البرد القارس بصبر وأناة …. ناس بسطاء تُـسمع ضحكاتهم من بعيد .. أهازيجهم تنطلق من الحقول مرفرفة بقوة كجناح نسر في السماء .. يعملون ولا يملون كالنهر في جريانه..ناس أبرياء يعيشون حياتهم الصعبة بكل رضى ،يقولون الطبيعة جميلة والجو عليل.. أحسست بقهقهة تكاد تنطلق من الأعماق وتظل تسير كما الصدى في الجبال .. إذ ما قيمة هذا وسط الحرمان والوحدانية القاتلة ؟ تاج بلا رأس أم رأس بلا تاج ! قطعت حبل أفكاري كلاب تنبح بقوة من جديد في الخارج، وأم كلثوم في سكون الليل تذكرني بذكرياتي ، بأحلامي ،بـحّ صوتي من تردادي للحروف والكلمات : ب  بـبْر ،با  باب أستاذ ؟ موحا ذايتـصّا.. استاذ ريخ أذيخْ أمانْ.. ثم ..ارتفع صوت خشخشة ثانية …همست .. تالله لأجاهدنّ فيك الليلة !  حتى أنت يا ..

رميت الغطاء جانبا ، تسللت ببطء على ركبتي .. ارتفع صوت الراحلة فجأة ، دوى تصفيق الجمهور ، انتبهت ، عدت فاستقمت في حذر ، ثم تقدمت في صمت، إنه هناك ، في ذلك الوعاء الكارتوني ..! تقدمت قليلا ، أنرت مصباح اليد ، فاجأته ينظر إلي برأسه الصغيرة الطويلة .. تلقفت الوعاء وأغلقته ،ثم استدرت الى الجهاز وصحت : اسكتي يا أم كلتوم ، وأنتم يا جماهير صفقوا ! هذا العدو بين يدي الآن !  أخذت الوعاء ووضعته على الطاولة … دوى التصفيق بحرارة .. العدو يخرمش في جدران الوعاء بمخالبه الحادة،طويته وأنا أحرص على سد المنافــذ، تعالى التصفيق مرة أخرى.. وقع حوافر دواب تدك الارض بسرعة ، ونباح كلاب بنبئ عن معركة حامية الوطيس ،  وأنا أسير  الهوينى وسط تصفيقات الجماهير إلى الفراش ، أطفات المصباح،ثم أغمضت عيني على نباحها وأطلقت آهة طويلة وعيناي جاحظتان في الظلام..

زايد التجاني / 1992

أوسمة :
error: Content is protected !!