اليوم الأحد 22 سبتمبر 2019 - 9:55 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 15 أغسطس 2019 - 1:02 صباحًا

ساكنة الدواوير السفلى بحوض انسكمير تستغيث…

بتاريخ 15 أغسطس, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – متابعة

.. عاد شبح الجفاف ليلوح في الافق بحوض أنسكمير بايت عياش رغم وجود سد تاملوت ،فقد تعالت اصوات كثيرة تستنكر احتكار ساكنة الدواوير باعالي الحوض لكل المياه المتدفقة من حقينة سد تاملوت، وتطالب بحقها من هذه المياه بتقنين استعمالها، و تدق ناقوس الخطراذا استمر الوضع كما هو عليه حاليا.

واوضح رئيس الجماعة الترابية لايت عياش امبارك برهمون ان السلطات الاقليمية والمحلية سهرت على اطلاق مياه سد تاملوت ،وأوفت بعهدها كما اتفق على ذلك بحيث تدخلت لدى مسؤولي الحوض المائي لملوية فتمت زيادة كمية الصبيب في اليوم المحدد ،الا أن ساكنة الدواوير العليا رفعت المتاريس لتحول كل المياه الى سواقيها وتحول دون مرور المياه الى سواقي الدواوير السفلية. واكد مصدر آخر من عين المكان أن اربع سواقي كبرى وبعد رفع هذه المتاريس (باستعمال اكياس الرمل )لا تصلها مياه السد ومنها ( ساقية اتعلو ولحسن ،وساقية ايت عثما وعلى وايت توغاش ،وساقية أيت بن علي،وساقية تاحقيت) .

واضاف ان تنظيم عملية السقي تقتضي ان تستفيد جميع السواقي من حقها بالتساوي عكس ما يقع حاليا ،وهو استئثارالبعض بكل المياه ،والسقي يوميا دون اكثرات بالخصاص الحاصل في الدواوير السفلى. واوضح المصدر ذاته ان الطريقة القديمة في السقي لم تعد قائمة حاليا بوجود سد دشنه ملك البلاد وصرفت عليه الملايير ليستفيد منه الجميع بالتساوي قائلا ( فاما ان نسقي جميعا، او لا نسقي جميعا فالسد وضع للجميع). وطالب رئيس الجماعة الترابية بالاسراع الى تقنين طريقة استعمال مياه السقي، والتمس في هذا الشان تفعيل دور شرطة الماء، وانشاء لجن مراقبة في عين المكان.

يذكر ان فعاليات جمعوية محلية بايت عياش اجتمعت في غضون الاسبوع الماضي فتم تأسيس فيدرالية تضم النسيج الجمعوي المحلي ،وعليها ان تسارع الى الاضطلاع بمهامها المنصوص عليها في القانون الداخلي وتنزيل مقتضياته لتساهم في التحسيس بأهمية ترشيد استعمال الماء، وانشاء لجن محلية تسهر على تقسيم الماء على جميع السواقي بالتساوي ،والترافع لدى الجهات المتدخلة في المجال الفلاحي للدفع بعجلة التنمية الى الامام. ومن المناسب التاكيد ايضا في السياق ذاته أن مياه السقي في هذه المنطقةالتي تعتبر عاصمة شجرة التفاح تكتسي اهمية قصوى وخاصة في هذه الفترة الحرجة التي تتطلب مزيدا من مياه السقي لتجويد المنتوج، ورفع مردوديته،ولهذا فالامر يقتضي اسراع السلطات الاقليمية ،والمحلية الى نزع فتيل التوثر ،واستعمال الصرامة في تقسيم مياه سد تاملوت ليستفيد منها الجميع بالتساوي .

أوسمة :
error: Content is protected !!