اليوم الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 8:20 مساءً
أخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2019 - 1:07 صباحًا

عامل الاقليم يترأس لقاء حول الاعداد للدخول المدرسي الجديد.

بتاريخ 5 سبتمبر, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – مراسلة


التعليم شأن يهم الجميع ،وهو ما يقتضي ضرورة تكثيف الجهود والعمل المشترك من اجل إنجاح الدخول المدرسي ، ذلك ما دعا إليه عامل إقليم ميدلت السيد المصطفى النوحي في اللقاء التواصلي الموسع الذي احتضنته رحاب عمالة إقليم ميدلت مساء يوم الاربعاء 4شتنبر2019 في شان التحضير للدخول المدرسي 2019 / 2020 تحت شعار ” من اجل مدرسة مواطنة دامجة ” وفي كلمة له بالمناسبة شدد عامل الاقليم على ضرورة الانخراط الإيجابي للجميع لإعطاء دفعة قوية للمدرسة العمومية والارتقاء بها، والمساهمة في إنجاح هذا الورش المجتمعي، من خلال ضمان الشروط المناسبة والملائمة لتنزيل مجموعة من المقتضيات الأساسية الخاصة بتدبير منظومة التربية والتكوين ، ومواكبة هذه التدابير الإصلاحية كل من موقعه.

وأكد أن الدولة تقوم بمجهودات كبيرة في هذا المجال، مستعرضا المجهودات المبذولة في مديرية ميدلت التي تتحسن بها كل المؤشرات المرتبطة بالتمدرس والبنيات وكل هذا من شأنه أن يساهم في الرفع من مردودية وجودة التعليم بالإقليم، داعيا في الوقت ذاته إلى ضرورة اشراك الجميع لتقديم الدعم اللازم للمدرسة العمومية والالتفاف حول هذا الورش المجتمعي الذي يحظى بالعناية المولوية السامية.

ومن جهته قدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بميدلت السيد عبد الرزاق غزاوي، عرضا مفصلا استعرض ضمنه تقييما عاما لحصيلة موسم 2018 / 2019 و تطور بعض مؤشرات الجودة حسب الأسلاك بنفس الموسم، إضافة إلى توقعات موسم 2019 / 2020 ، كما تضمن هذا العرض ثمار المجهودات المبذولة من طرف مختلف مصالح المديرية الإقليمية من أجل النهوض بقطاع التعليم، حيث أشار إلى الارتفاع الملحوظ في عدد المؤسسات التعليمية و الحجرات الدراسية و الداخليات و الموارد البشرية و التلاميذ خاصة الإناث منهم. هذا و يتوقع المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية أن يعرف الدخول المدرسي 2019/2020 ارتفاعا في عدد التلاميذ وافتتاح مدرسة جماعاتية بزاوية سيدي حمزة واعدادية التفاحة بمركز النزالة مؤكدا ان بنيات الاستقبال بكل مؤسسات الاقليم كافية للتصدي لظاهرة الاكتظاظ .

وتناول المدير الإقليمي في ذات الكلمة مجالات العرض المدرسي ،والموارد البشرية والدعم الاجتماعي ،والمجال التربوي،ومبادرة مليون محفظة، بالإضافة إلى الإكراهات والصعوبات التي من شأنها أن تعرقل السير العادي للدراسة بالإقليم والحلول المقترحة لتجاوزها ،منوها في هذا الشان بدعم السلطات الاقليمية ،وكافة الشركاء في حلحلة كل المثبطات. .

هذا وعرف اللقاء التواصلي في شان التحضير للدخول المدرسي 2019 / 2020 ، مداخلات عديدة لمجموعة من رؤساء وممثلي الجماعات الترابية بالإقليم وممثلي النقابات التعليمية بالاقليم، أبدوا من خلالها آراءهم، وتصوراتهم، واقتراحاتهم ،ومطالبهم التي من شأنها الإسهام في إعطاء دفعة قوية للنهوض بمجال التربية و التكوين بالإقليم

أوسمة :
error: Content is protected !!