اليوم الإثنين 14 أكتوبر 2019 - 8:20 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 4 أكتوبر 2019 - 10:20 صباحًا

مرحبا بالملتقى الوطني للتفاح ولكن…..

بتاريخ 3 أكتوبر, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – متابعة

ماذا عن رهانات وآفاق الإصلاح في البنية المؤسساتية لتدبير المدينة؟
ماهو واقع الاختلالات الهيكلية التي تعيشها المدينة؟
وماذا عن رهانات وآفاق الإصلاح في البنية المؤسساتية لتدبير المدينة؟
وماذا عن الأموال التي تنفق؟
على ما يبدو ان مدينة ميدلت بقيت متأخرة عما حصل من تطور وتنمية في المدن الأخرى.
فهذا الملتقى كغيره من التظاهرات والمهرجانات سيعرف وابلا من الانتقادات خصوصا إذا كشفت بعض الاوساط المطلعة عن الميزانية التي رصدت له والتي بدون شك ستتجاوز السقف المسموح لضعف المنطقة في ظل المعدات التقنية واللوجيسكية التي تخصص لتنظيم هذه المواعيد ومن خلال حجم المغنيين والمنشطين و،و،و…..الذين سيحضرون وينشطون الملتقى، والمنطقة في حاجة لأي سنتيم يصرف .
، خصوصا و أن اغلبية الساكنة تتهم القائمين على الشأن الحضري فيها بانهم لم يقوموا على تهيئة وتطوير المدينة بالشكل الذي يضمن خلق شروط وآليات تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة، هدا يرجع أساسا إلى النهج الذي اتبع مند عقود في تسيير المدينة ، بحيث أن المنطق التدبيري كانت تغلب عليه المقاربة الأمنية بدلا من المقاربة التنموية في ظل ضعف انخراط المؤسسات المنتخبة والمدبرة لشأن المدينة وقلة المبادرات والمشاريع التنموية علاوة على قلة ومحدودية الموارد المالية وأيضا الموارد البشرية النوعية. كل ذلك ساهم في تضييع فرص النمو والإقلاع بقاطرة التنمية في كل المجالات ، مما جعل المدينة تعيش أزمة هيكلية في كل أبعادها التدبيرية والعمرانية والاجتماعية والاقتصادية.
وحتى يتسنى الخروج من هذه الدوامة كلها لابد من جعل الملتقى بعيدا عن كونه لحظات احتفالية للبهرجة الموسمية تلتهم ميزانيات ضخمة لا غير……. أما التهيئة والإبداع والثقافة فهي تسميات لمسميات غير موجودة في قواميسها.
.ومن زاويتنا نطرح بعض التساؤلات :
لماذا الملتقى وليس المهرجان او الموسم؟
لماذا انفراد مدينة ايموزار كندر بموسم التفاح الذي عرفت به مدينة ميدلت ؟
هل الملتقى سيبقى قاعدة او عادة كل سنة او مرة وحدة كتفتح ليلة القدر؟
ماهي الميزانية المرصودة لهذا الملتقى؟
لماذا تم إقصاء المجتمع المدني والجماعات المحلية ؟

لماذا تم نسيان الدور الفعال للمنابر الإعلامية المحلية في هذا الملتقى اليس من حقها التغطية إسوة بالوطنية؟

أوسمة :
error: Content is protected !!