اليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019 - 9:54 مساءً
أخر تحديث : الإثنين 18 نوفمبر 2019 - 10:46 مساءً

اي دور للاعلام ..في ما يحدث في اقليمنا؟؟؟

بتاريخ 18 نوفمبر, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – متابعة

عدم الإلتزام بالحياد والموضوعية هو الوجه الحقيقي للصحافة في إقليمنا

الصحافة قبل أن تكون وظيفة هي أمانة ورسالة، لأن المجتمع لا يأتمن أيّا كان على تبليغ الخبر بشكله الصحيح الذي حدث به وفيه، والخبر قبل أن يكون خبرا يتداوله الناس، كان كلمة، والكلمة يجب أن تكون صادقه ، وهذا الصدق والطيبة يجب أن توعز إلى رجل طيب وصادق حتى تؤدي مفعولها ورسالتها وغايتها النهاية.
مع الأسف هذا التعريف لا ينطبق على صحافة الإسترزاق التي ابتلانا الله تعالى بها قبل أن يبتلينا بهلع الزلزال و الحمد لله على ألطافه.صحافة تعتمد تغليط الرأي العام المحلي من خلال تحريف الوقائع و ليّ أعناق الحقائق لملاءمتها و رغبات “مول الشكارة” و خدمة لأهداف سياسية بعيدة كل البعد عن مصالح المواطنين و همومهم.
كانت فاجعة الزلزال لتكون مناسبة للتضامن و التآزر بين مختلف أطياف الساحة الميدلتية لولا إصرارالبعض على الإصطياد في الماء العكر و جعل كل المآتم فرصة لتضفية الحسابات و محاولة تحقيق انتصارات دونكيشوتية كانت عصية عليهم في ديدنها الطبيعي: دورات المجلس.
وفي خضم هذه الحرب غير الشريفة خرجت علينا إحدى مكونات المعارضة ببيان بئيس يستوجب الوقوف عنده و تقديم مجموعة من الملاحظات التي لا يمكن ان تغيب عن كاتب البيان وما كان ليحررها إلا من منطلق استغباء الرأي العام المحلي:

الإحتفالات بعيد الإستقلال و عيد المسيرة كانت مبرمجة قبل الزلزال كتقليد رسمي و السلطة هي المخولة بإقرار تنظيمها كما أنها هي التي تتخذ قرار إلغائها ايضا كلما دعت الضرورة لذلك.

أوسمة :
error: Content is protected !!