اليوم الأحد 26 يناير 2020 - 2:17 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 - 8:40 صباحًا

انعقاد ورشة جهوية تحضيرية للمشاركة في أشغال المناظرة الوطنية الأولى حول “الجهوية المتقدمة”.

بتاريخ 10 ديسمبر, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – مراسلة

ترأس السيد عامل إقليم زاكورة ( نيابة عن السيد الوالي ) والسيد رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، يوم الإثنين 9 دجنبر 2019 بقاعة المحاضرات التابعة للمكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بالرشيدية، أشغال الورشة التحضيرية للمناظرة الوطنية الأولى حول الجهوية المتقدمة، المزمع تنظيمها خلال يومي 20 و 21 دجنبر الجاري بأكادير ، بتنسيق بين جمعية جهات المغرب ووزارة الداخلية.

الورشة التحضيرية انعقدت بحضور كل من السادة الكتاب العامون للعمالات بالجهة، وأعضاء مجلس الجهة، ومدير المركز الجهوي للإستثمار، ورؤساء الجماعات الخمس لعواصم الأقاليم، ورؤساء الغرف المهنية ورؤساء المجالس الإقليمية وممثلي المصالح اللاممركزة بالجهة، إلى جانب فعاليات أخرى.

برنامج الورشة شمل عرض أهداف ومرامي المناظرة الوطنية الأولى حول الجهوية المتقدمة، وتقديم الورشات الست التي تم تحديدها موضوعاتيا، وكذا العديد من التفاصيل المهمة المرتبطة بمواضيع الورشات والمؤطرين والأسئلة الإشكالية التي سينصب حولها النقاش في مناظرة يرتقب أن تعرف حضور ما لا يقل عن 1400 مشارك ومشاركة.

رئيس الجهة أكد في مداخلته على أن هذه المحطة التحضيرية تعتبر مناسبة للوعي بأهمية الاستعداد للمساهمة في إنجاح هذه المناظرة الوطنية الأولى التي تهدف إلى تشخيص وتقييم حصيلة أربع سنوات من الجهود التي بذلت لتنزيل الجهوية من النصوص إلى الواقع، وكذا بلورة الاقتراحات التي ستمكن من تعزيز التطور الضروري والحتمي لهذا المشروع الذي يندرج ضمن إرادة مجتمعية يجسدها جلالة الملك حفظه الله بقيادته لهذا الإصلاح الذي أراده ” مشروعا مهيكلا للدولة “، مضيفا، أن الرسالة الملكية التي ستتلى في افتتاح المناظرة، ستشكل وثيقة تاريخية مرجعية، ومعلما من معالم تأكيد التزام الدولة بإنجاح مسار الجهوية المتقدمة لتحقيق تنمية عادلة ومتوازنة بين مختلف جهات المملكة.
يشار إلى أن المناظرة ستشهد مراسيم توقيع وثيقة ميثاق نقل الاختصاصات بين الحكومة ورؤساء الجهات والتي ستشكل دفعة قوية لتدارك التأخر في هذا المجال ، من جهة، وخطوة في اتجاه تحقيق الالتقائية المرتقبة مع تفعيل ميثاق اللاتركيز الذي دخل بدوره مرحلة العد التنازلي لتنفيذ مقتضياته، من جهة أخرى.

أوسمة :
error: Content is protected !!