اليوم الجمعة 3 يوليو 2020 - 11:47 مساءً
أخبار عاجلة
وأخيرا يتم الإتفاق حول جمالية مدينة ميدلت      زيارة تفقدية لمركز الامتحان بالمستشفى العسكري الميداني بمطار بنسليمان      بكلفة تقدر ب 504 ألف درهم.. مجلس الجهة يقتني 28000 قناعا واقيا للمساهمة في اجتياز امتحانات الباكلوريا في ظروف ميسرة      بيان مجلس المجتمع المدني أيت ازدك للتنمية بعد حملته التحسيسية على مستوى منبع تطوين ومنتزه لاسونطران      نقابة fne ميدلت تعري واقع التعليم بالإقليم و يصفه ب “”الكارثي “” البيان      المركز الصحي بجماعة گرامة إقليم ميدلت بدون طبيب رئيسي والساكنة تعاني والجماعة القروية في سبات عميق      دعم تلميذات و تلاميذ المناطق الجبلية بلوحات الكترونية..      المجتمع المدني المغربي ورهان النموذج التنموي الجديد: أي موقع مرتقب للفاعل المدني في هذا النموذج التنموي الجديد؟      حملة طبية لفائدة مرضى السكري و الضغط الدموي ببومية تحت اشراف السيد مندوب الصحة في      مبادرة تستحق التنويه ..حافظوا على البيئة.     
أخر تحديث : الجمعة 15 مايو 2020 - 3:21 صباحًا

من وحي كورونا ..

بتاريخ 15 مايو, 2020 | قراءة

ميدلت بريس – زايد التجاني

رب ضارة نافعة ، لذا أقول في ظل أزمة كورونا العالمية هذه، ليت بعض الناس يأخذون العبرة بحق ، ويعملون من الآن فصاعدا للصالح العام . من هؤلاء أخص بالذكر مايلي :
أولا : قادة العالم خاصة المجانين منهم ، أصحاب العجرفة المطلقة والأنانية وعظمة الأنا ..الذين يكون حلمهم وهدفهم في الحياة تركيع العالم تحت أقدامهم ، واستغلال ثروات الآخرين بكل الطرق ومص دماء الشعوب..والمصابون بحمى التسلح بكل أنواع أسلحة الدمار الشامل : من الاسلحة المتطورة المختلفة جوا وبرا وبحرا الى الاسلحة الجرثومية والبيولوجية ، هؤلاء المجانين يوما ما ، سيفنون العالم ولن يفلت من الموت أحد إلا ما قد يكون من بعض القبائل البدائية التي تعيش في غابة الامازون بين الاشجار أو في بعض الكهوف .. ساعتها سيبدأ الناس يطورون حياتهم ، سيكونون كمن ينقش على الحجر الصلب ، حيث سيستغرقون ملايين السنين قبل أن يصلوا الى هذه الحضارة التي وصلناها اليوم ..والتي مسحها من على صفحة التاريخ أحد القادة المجانين..
يا قادة العالم ، يا من تهمهم مصلحة شعوبهم على حساب شعوب الدنيا كلها ، راجعوا أنفسكم ، عودوا الى الفطرة السليمة وحققوا مبادئ الانسانية فوق الأرض..دعوا سباق التسلح المدمر.. الأراضي المحروقة تشهد عليكم ، أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا وباقي المزيد.. وها الفيروسات ترتد عدواه إلى نحوركم وينقلب فيها السحر على الساحر..فلا تلعبوا بالنار،تريدون إحراق شجرة أو شجرتين ، وتنسون أن الرياح سيدفع لهيبها لإحراق المزيد ، ولن تنطفئ حتى تحرق الغابة بأكملها وتحرقكم معها..
ياقادة العالم، يا من يبنون عروشهم بالجماجم والعظام ويسقونها بالدماء… يا من يحشرون مناخرهم في مزابل الدنيا وينشون الجنان الخالدة التي في السماء !
اهتموا بالجانب الإنساني في هذه الحياة الدنيا القصيرة، اهتموا ببناء المستشفيات واختراع الأدوية وباقي وسائل التحضّر.. مدوا يد العون للشعوب الضعيفة المستضعفة في فلاحتها وصناعتها وحتى في المستبدين الجاثمين على صدورها ..

ثانيا : على المسؤولين الكبار في هذا البلد وغيره من البلدان ، أن يعلموا أن لا شيء أفضل من خدمة الوطن ، فقد توضح الأمر الآن أننا أسرة واحدة ..وأننا نعيش على ظهر سفينة واحدة ، إن نجت نجونا جميعا وإن غرقت هلكنا جميعا أيضا ..العدو أمامكم والبحر وراءكم فأين المفر ؟ قولوا بالله عليكم كيف المفر والى أين المفر الآن ؟ يا أصحاب القرار ويا من ينسجون خيوط حياة الشعب حسب أهوائهم ؟ ما العمل الان يا من انسلخوا من القيم الإنسانية وكانوا كالطيور الجارحة ؟؟ يعيشون في رفاهية وبذخ بالحلال تارة وبالحرام تارات أخرى..أسألكم فأجيبوني عافاكم الله : تريدون العلاج ، فأين ستعالجون الآن ؟ تريدون الطعام فمن أين ستستوردون الطعام الآن ؟ ها قد ظهرت الحقيقة الآن وأمام أعينكم : أنه لا غذاء مضمون إلا ما تعطيه تربة بلادكم ، ولا علاج ناجع إلا ما يكون في مستشفيات وطنكم ..هذه هي السفينة التي كان حريا بكم أن تعملوا على تحسين ظروفها ، كان على وزارة الفلاحة أن تعمل على مسألة الأمن الغذائي ، فتشجع زراعة الحبوب والقطاني والخضراوات لا على الاستيراد والتشجيع على غرس أنواع الفواكه .. فالموزة أوالتفاحة لن تسد جوع الجائعين ولا بطون العمال ومعدة الأطفال..أ
وكان على وزارة الصحة أن تعمل على تطوير المستشفيات وتجهيزها كلها بما فيها مستوصفات القرى ، بالأدوات الطبية اللازمة ، وتخريج الأفواج تلو الأفواج من الأطباء والممرضين وهلم جرا ..
وكان على وزارة التعليم أن تنشئ الجامعات خاصة العلمية منها ،إذ لن تتقدم الشعوب بقصائد الشعر ولا بالمقالات المحبوكة ولا بالخطب الرنانة ، نعم لها دورها في التنوير وشحذ الهمم ، لكن لن تكون كالعلوم من طب وهندسة وإعلاميات الخ ، فإذا كنت الأولى مثلا تشكل ديكور السيارة ، فإن العلوم هي بمثابة محركها الذي يحركها ويدفعها الى الامام ..

اخدموا بلدانكم واهتموا بشعوبكم ، فأنتم وإياهم في سفينة واحدة ، أن رست على الشاطئ بأمان فذاك خير لها ولكم ، وإن غرقت في عرض البحر بسبب تقصيركم واهتمامكم بمصالحم ، هلكوا وهلكتم ، وإن ذهبوا وساءت أمور حياتهم فما نفع حياتكم ؟؟

إن التقدم لا يتأتى بالعبث واللهو واستغلال المناصب وتسطير أهداف لا تعكس الواقع ..إن الازدهار والتحضر لا ينحتان أو يصنعان بزعيق المزامير ورنين الآلات ، ولا بالحناجرالذهبية وتحريك الأرداف وعروض الصدور المكتنزة.. الوقت الثمين لا يجب أن يتم ذبحه على منصات الحفلات والمهرجانات التافهة مرة بعد أخرى .. التقدم يا سادة يتأتى فقط إذا اهتممنا بالعقول والأدمغة .. بالتخطيط المتوسط والبعيد المدى.. بالخطوات الاستراتيجية .. بالعلم والتعلم.. بالاختراع والتشجيع عليه.. ها أنتم ترون عندما اضطر الوطن الى أجهزة التنفس الصناعي ، بان في الميدان من استطاع اختراع هذا الجهاز وبان من يصنع الكمامات .. ويعلم الله كم من اختراع مغربيّ كان يمكن التوصل اليه لو انصب الاهتمام على ذلك منذ عقود ؟؟
لكن أنى لنا ذلك ؟ والناس عندهم منصات لإطلاق الصواريخ العابرة للقارات ونحن عندنا منصات لإطلاق الزغاريد التي تشهد على التفاهات..
يوم كانت العرب تهتم بالعلم والعلماء والكتابة والترجمة ، أسسوا دولة قوية ومزدهرة في كثير من المجالات، دونت اسمها على صفحات التاريخ بماء الذهب..وعندما مالت الى الدعة والخمول والخمور معا، وانصرف حكامها ووزراؤها وولاتها الى الانغماس في أجواء الرقص والطرب والأنس بالجواري والغلمان في الليالي الملاح ..عندما كان أحدهم يصيح مفتخرا ” أيها الخازن ، أمرنا بإعطاء فلان ألف ألف درهم ” فيأخذون من مال الشعب مالا يحصى عددا لينفق في التفاهات والترهات .. من يومها بدأت السفينة تتأرجح وتتصدع ، بعدها خارت القوى وضاعت الهيبة ثم انهد البناء وكان الذي كان ..

ثالثا الأنسان : يا ايها الانسان في صفتك المطلقة ، مسلما كنت أو بوذيا أو مسيحيا وغير ذلك ، عش بضميرك الحي وذر الظلم والبغي ..دع الشر واهتم بفعل الخير..تخاف من كورونا لأنه سبب يؤدي الى الموت ، ولا تخاف أن هناك سببا آخر في طريقه اليك يؤدي هو أيضا الى الموت ! فخف من الموت على الدوام ، وابدأ من الآن قبل فوات الأوان..تشبع وغيرك جائع، تنام ملء الجفون وغيرك ساهر،تظلم وتجور وتنسى ان فوقك إله قاهر.. اهتم بغيرك مهما كان فإنه أخوك، وعد الى الله فورا فلا تدري متى تموت..

أخيرا أقول ،إن في في مثل هذه الازمات العالمية ، يعتبر عقلاء المجتمعات أيّما اعتبار، ويتخذون الخطوات اللازم اتخاذها لتفاديها في المستقبل . لذا أنتظر من مسؤولي البلد أن يأخذوا العبرة من هذه الأزمة العالمية التي أوقفت الحركة وشلتها في معظم قطاعات الحياة ، أنتظر منهم :
أن يأخذوا العبرة في مسألة الاعتماد على النفس ، خاصة الأمن الغذائي
أن يقكروا في إعادة ترتيب البيت من الداخل ، فيعطوا القيمة للنجوم الحقيقية لا نجوم البالونات والمفرقعات من المهرجين والمغنين والراقصات .. أن يهتموا بالطبيب والأستاذ والعالم والمخترع الخ فأمثال هؤلاء هم الذين سيرفعون رأس البلاد عاليا ، ويضعونها في مكانة متميزة وقوية بين دول المعمور..
أنتظر منهم أن يهتموا بالطبقات الهشة من المجتمع من الآن فصاعدا من معوقين ومتخلى عنهم وعجزة ومشردين وأسر فقيرة وعاطلين .. بحيث تصرف لهم إعانات مالية شهريا ، عوض الانتظار حتى تحل الأزمات ويقع الفأس في الرأس..ويكون الناس والمسؤولون في حيص بيص ويختلط الحابل بالنابل ..
لكن ومع الاسف الشديد ، العرب غالبا مالا يهمهم تحسين معيشة الناس ، بقدر ما يهمهم الاعتناء بأنفسهم والحرص على العيش في البذخ والترف ، والشيء الوحيد الذي استفادوه من أزمة كورونا ووضع الناس للكمامات على أفواههم تفاديا للإصابة ، أنهم فكروا في ضرورة الاستمرار في وضع الكمامات حتى بعد كرونا ، بحيث لن يسمح للمواطن أن يتكلم إلا في الموضوع الذي يريدون ، وبالقدر الذي يريدون .. هاهنا تكمن عبقرية العرب ..

error: Content is protected !!