اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018 - 6:28 صباحًا
أخر تحديث : السبت 6 أغسطس 2016 - 2:14 مساءً

                         ذئــــــــاب الجبل !؟؟

بتاريخ 6 أغسطس, 2016 | قراءة

2016-08-05 19.44.24 (1)

ميدلت بريس -حميد الشابل   

       المكان هضبة مستوية، وهي ملك خاص على أطراف قصر برم، أقل من خمس كلم على ميدلت . الحدث دوري ناجح في كرة القدم الذي عرف مشاركة ثماني فِرق :

     فليلو،تسويت، أساكا، سمورة، برم، بوزملا، تعكيت، بالإضافة إلى فريق من ميدلت المدينة. بعد عصر كل يوم يحج الجميع للاستمتاع بأجواء رياضية حماسية قلّ نظيرها في مثل هذه المداشر الهادئة.

    شباب جميل مليء بالحيوية والنشاط، استطاع أن يصنع الحدث ويخلق الفرجة ويستقطب الجمهور، فرغم قلة الإمكانيات، ودون ملاعب القرب المجهزة أو الغير المجهزة !! ودون أدنى دعم من أي جهة، كيف ما كانت؟ لا نادي رياضي، لا جمعية و لا حتى جماعات ترابية معنية… !؟

      شباب أغلبه ينحدر من هوامش المدينة، من الطبقات المسحوقة، أبناء الفلاحين الصغار والمُيَاومِين، شباب من وسط يعيش الهشاشة والفقر، إلا أنه يحب الحياة ويسعى لغدٍ أفضل، وإلى حثِّ المسؤولين إيلاء هذه الفئة ما تستحق من تشجيع، وتبني مثل هذه الأنشطة الرياضية، التي تُهذب الأخلاق وتزرع قيم التنافس الرياضي الشريف، كما تُـبعد شبابنا من كل أشكال التطرف والانحراف وهذا هو الأهم.

2016-08-05 18.53.53

     من أجل هذا، ما من عُذْرٍ مقبول يمنع الجمعيات ومختلف قوى المجتمع المدني والجهات المسؤولة الانفتاح أكثر على  شباب هذه المد اشر و الدواوير؟؟

    مداشر وقصور لا تفصلها عن مركز المدينة، إلا بضع كلمترات، وذلك لفتح قــــنوات التواصل والبحث عن الأفكار الجادة، والتي ربما لا تحتاج إلّا إلى حضور المسؤول لتأطير، وتحسيس المواطن، على أن تقديم الخِدمة المشروعة حق من حقوقه، ولا ضير بالمطالبة بها. ولِمَا لا البحث عن الحاجيات الضرورية، والملحة لهذه الشريحة، لأن الاستثمار في هذا المجال ربحٌ مضمون وحقيقي للوطن. فلا يُعقل أن الجوائز التي سيحصل عليها الفريق الفائز من هذا الدوري، مصدرها جيب هؤلاء الشباب المغلوب على أمره !! في حين أن مخططات وطنية كبيرة تُعنى بهذا الِشأن، ورصدت لها مبالغ ضخمة، وتنتظر أمثال هؤلاء الشباب للإستفاذة منها !!.

     للتذكير قصر برم على سبيل المثال لا الحصر، رغم أنه تجمع سكاني كبير، عرف ويعرف تطورا عمرانيا كبيرا، فالقصر يستقبل أفواجا لا بأس بها من الفارين من غلاء أسعار الكراء وسط المدينة، إلا أنه يفتقد للعديد من المرافق، والبنيات التحتية المرافقة لهذا التطور !؟

 المؤسسة العمومية الوحيدة المتواجدة فيه، هي مؤسسة تعليمية بئيسة دون صور، ولا إدارة، وبأقسام من النوع المفبرك، والخطير أنها على جانب الطريق؟؟

على حد قول عمي زيد أحد قدماء المتقاعدين بلغته العربية المكسرة:

     مركز صحي ماكينش؟ النادي النسوي مَاكَيْنْشْ؟ نقل القمامة ماكينش؟ الواد الحار مك..، بطائق الإنعاش للمعطلين والفقراء ماكينش؟ النقل المدرسي ماكينش؟ حتى ملعب عمومي لكرة القدم ماكينش؟…ما كاين غير ماكينش، ماكينش… !؟

   ربما قد يتساءل القارئ الكريم عن علاقة عنوان هذا المقال، بالموضوع الذي نحن بصدد الحديث عنه؟

 سؤال مشروع، جوابه:

ذئاب الجبل عزيزي القارئ، هو اسم فريق قصر برم، وهو الفريق المستقبِل والمنظِّم لهذه التظاهرة الرياضية، وقد أبلى البلاء الحسن، وتأهل للمقابلة النهائية يوم الاثنين المقبل؟؟

         للتذكير أيضا أن هذه الدواويير، تتميز بطبيعة خلابة، وأنها من أهم مزودي المدينة بما لذّ وطاب من الفواكه والخضر، بالإضافة إلى الحليب وكل مشتقاته..كما أنها خزان لليد العاملة الرخيصة التي ساهمت، وتساهم في بناء و تطور المدينة.

           هنيئا لفريق ذئــــــــــاب الجبل على نجاح الدوري؟؟

 

أوسمة :