أنشطة تربوية وتثقيفية وتواصلية شهدها فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت بمناسبة تخليد الذكرى 110 لاستشهاد البطل المجاهد الشريف محمد أمزيان

lahcen boudran
مجتمع
آخر تحديث : السبت 21 مايو 2022 - 12:26 صباحًا
أنشطة تربوية وتثقيفية وتواصلية شهدها فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت بمناسبة تخليد الذكرى 110 لاستشهاد البطل المجاهد الشريف محمد أمزيان

ميدلت بريس – مراسلة

احتفاء بالذكرى 110 لاستشهاد البطل المجاهد الشريف محمد أمزيان الذي يعتبر قائد المقاومة الريفية بشمال المملكة، التي خاض غمارها أبناء الريف الشرقي في مواجهة الاحتلال الأجنبي دفاعا عن حوزة الوطن ومقدساته الدينية وثوابته الوطنية.

Screenshot 20220521 002453 - ميدلت بريس mideltpress

وتخليدا لهذه المحطة التاريخية الغراء ، بما يليق بها من مظاهر الوفاء والبرور والاعتزاز، واستحضارا  لدلالاتها الوطنية وأبعادها الرمزية، ومن أجل زرع قيمها النبيلة في أوساط الناشئة والأجيال الصاعدة، وتمريرا للقيم الوطنية الصادقة والايجابية، واستخلاصا للدروس والعبر، الرامية إلى التعريف بهذه المناسبة المجيدة.

وفي إطار الانفتاح على محيطه السوسيو-ثقافي وإبراز ما يزخر به من تراث نضالي ووطني ، باعتباره صرخا حاضنا للذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية، قام فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت بتنظيم جملة من الأنشطة الاشعاعية والتواصلية المتنوعة الفقرات استفاد منها تلاميذة المؤسسات التربوية والتعليمية ورواد فضاء الذاكرة التاريخية.

Screenshot 20220521 002530 - ميدلت بريس mideltpress

وهكذا، احتضن فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت يومه الخميس 12 ماي 2022، أمسية ثقافية تربوية، استفاد منها تلاميذ ثانوية أحمد الحنصالي الاعدادية بتونفيت، افتتحت فقراتها بترديد النشيد الوطني، ثم التعريف بالخدمات المتنوعة التي تقدمها أروقة فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير، وبعده تم تنظيم جولة بأروقة فضاء العرض المتحفي حيث قدمت لهم شروحات وافية ومستفيضة حول محتوياته المتنوعة من صور ووثائق تاريخية وأدوات اثنوغرافية تعود لفترة الكفاح الوطني، ومنه الوقوف عند المحطات البارزة التي دونها أبطال المقاومة المغربية خلال معركة التحرير الوطنية، كما تمت زيارة قاعة المطالعة حيث تم التعريف بإصدارات ومنشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كما شملت فقرات هذه الأمسية أيضا تقديم عرض تاريخي تم التطرق من خلاله لمقاومة الشريف محمد أمزيان ولأطوارها والمحطات البارزة والأعمال البطولية التي قام بها الشهيد محمد أمزيان ومقاومي الريف ضد قوات الاحتلال الاسباني بشمال المملكة دفاعا عن السيادة والمقدسات الوطنية، كما استفاد تلاميذ هده المؤسسة من تنظيم ورشة في الإعلاميات.

Screenshot 20220521 002514 - ميدلت بريس mideltpress

ويوم الثلاثاء 17 ماي 2022، شهد فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت تنظيم صبيحة تربوية استفاد منها براعيم مدرسة الحسنية للتعليم الأولي، افتتحت فقراتها بترديد النشيد الوطني، تلتها جولة بأروقة فضاء العرض المتحفي تعرف من خلالها البراعيم الصغار على مجموعة من المعروضات المتنوعة من صور تاريخية وأدوات اثنوغرافية، كما قاموا بجولة بقاعة المطالعة تعرفوا من خلالها على مجموعة من القصص التاريخية الموجهة للأطفال الصغار، وفي الختام تم ترديد مجموعة من الاناشيد الوطنية.

Screenshot 20220521 002556 - ميدلت بريس mideltpress

  وفي السياق نفسه، نظم فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت، يوم الثلاثاء 17 ماي 2022، أمسية ثقافية تربوية استفاد منها رواد ورائدات فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت، شملت ورشتين : الأولى عبارة عن ورشة قراءة في كتب وإصدارات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، والثانية عبارة عن ورشة في الإعلاميات.

واستمرارا في تنزيل فقرات البرنامج الذي تم تسطيره بالمناسبة، نظم بقاعة السمعي البصري  بمقر فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير يوم الأربعاء 18 ماي 2022، نشاطا ثقافيا تربويا، استفاد منه تلاميذة ثانوية العياشي الإعدادية بميدلت، افتتحت فقراته بترديد النشيد الوطني، تم تقديم عرضين تارخيين : الأول تحت عنوان ” السياق التاريخي لحركة المجاهد الشريف محمد أمزيان”، ألقاه السيد المكلف بالمكتب المحلي بميدلت تطرق من خلاله للظروف التاريخية التي انبثقت منها حركة الشريف محمد أمزيان، مستحضرا في ذلك ظروف نشأته ووسطه ونسبه ونشاطاته اليومية، كما تناول العارض المواقف البطولية لشخصية المجاهد الشريف محمد أمزيان سواء أثناء إندلاع ثورة بوحمارة، أو ضد الاحتلال الاسباني دفاعا عن حوزة الوطن ومقدساته ، أما العرض الثاني فكان من إلقاء السيد القيم على فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بميدلت تحت عنوان ” المتاحف : أهميتها وأنواعها”، استحضر من خلاله الأهمية التي أصبحت المتاحف تكتسيها في العملية التربوية وإغناء الجانب المعرفي والحضاري لدى الناشئة والزوار، الى جانب كونها تلعب دورا مهما في تنمية روح الانتماء الاجتماعي تجاه الوطن، الى جانب كونها تعمل على نشر ثقافة البلاد لدى الحضارات الأخرى، وتعمل على إيجاد العلاقة بين الأجيال المختلفة، و تحافظ على التراث من الضياع والتلف، كما عرج على ذكر بعض أنواع المتاحف وأهدافها والرسائل التي تعمل على نقلها. إثر ذلك تم تنظيم جولة بمختلف أروقة الفضاء، شملت قاعة المطالعة إذ تم التعريف بإصدارات ومنشورات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ثم جولة بفضاء العرض المتحفي حيث تم تقديم شروحات وافية ومستفيضة حول محتوياته المتنوعة من صور ووثائق تاريخية وأدوات اثنوغرافية تعود لفترة الكفاح الوطني.

Screenshot 20220521 002612 - ميدلت بريس mideltpress

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.