باشا مدينة ميدلت وكولونيل القوات المسلحة بالمدينة وقائد الملحقة الإدارية الأولى يشرفون ميدانيا على عملية التلقيح بالمركز السوسيو ثقافي عثمان أوموسى

lahcen boudran
2021-07-30T12:21:15+00:00
صحة
آخر تحديث : الجمعة 30 يوليو 2021 - 12:21 مساءً
باشا مدينة ميدلت وكولونيل القوات المسلحة بالمدينة وقائد الملحقة الإدارية الأولى يشرفون ميدانيا على عملية التلقيح بالمركز السوسيو ثقافي عثمان أوموسى

ميدلت بريس – متابعة  علي باصدق.

بعد أن قررت وزارة الصحة في بلاغ لها يوم الاثنين 26 يوليوز 2021 توسيع الاستفادة من عملية التلقيح الوطنية ضد فيرورس كورنا المستجد لتشمل الفئة العمرية 25 سنة فما فوق. والداعي إلى أن يتوجه المواطنات والمواطنين إلى أقرب مركز للتلقيح لأخذ جرعاتهم سواء الأولى أو الثانية، بدون شرط عنوان وبلد السكن، بغرض تسريع عملية التلقيح الوطنية ضد مرض (كوفيد-19)، وتسهيل استفادة الفئات المستهدفة من عملية التلقيح.

IMG 20210730 WA0005 - ميدلت بريس mideltpress

وهكذا أشرف السادة باشا مدينة ميدلت وكولونيل القوات المسلحة بالمدينة وقائد الملحقة الإدارية الأولى ميدانيا يوم الأربعاء 28 يوليوز 2021 على عملية التلقيح بالمركز السوسيو ثقافي عثمان أوموسى ، حيث جندوا لهذا الغرض طاقما بشريا وماديا كبيرا يضم أطقم طبية مدنية وعسكرية وأعوان السلطة وغيرهم ، وسخرت لهذا الحدث الكبير سيارات لنقل بعض الاشخاص البعيدين عن المركز لأخذ جرعاتهم .
وفي جو من الحماس التلقائي ومرونة المشرفين على عملية تلقيح الفئات المستهدفة تمت مواصلة الانخراط في هذا الورش الوطني الكبير، بهدف المساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس وتحقيق المناعة الجماعية آملين العودة إن شاء الله إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن .

IMG 20210730 WA0007 - ميدلت بريس mideltpress

وهكذا نهيب بالجميع أنه وجب، اليوم أكثر من أي وقت مضى، الالتزام بوضع الكمامات الصحية واحترام التباعد الجسدي والتقيد بالإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية؛ إلى حين الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية عبر تطعيم جميع الفئات العمرية المستهدفة. لاسيما أن إقليم ميدلت قد سجل، مع بداية هذا الأسبوع، 104 حالات مصابة بفيروس كورونا .

IMG 20210730 WA0004 - ميدلت بريس mideltpress

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.