مجموعة مدارس بوعياش بالجماعة الترابية أمرصيد تمثل أكاديمية درعة تافيلالت في: إنجاز بحث ميداني في المناطق القروية

lahcen boudran
2021-06-18T17:22:15+00:00
تعليم
آخر تحديث : الجمعة 18 يونيو 2021 - 5:22 مساءً
مجموعة مدارس بوعياش بالجماعة الترابية أمرصيد تمثل أكاديمية درعة تافيلالت في: إنجاز بحث ميداني في المناطق القروية

ميدلت بريس – المديرية الإقليمية ميدلت السبت12 يونيو 2021


تفعيلا للاستمرارية البيداغوجية وفي إطار دراسة آثار التعليم عن بعد في الوسط القروي، تم يوم السبت 12 يونيو 2021 إختيار المجموعة المدرسية بوعياش بجماعة أمرصيد لتنزيل مشروع التعليم عن بعد في المناطق القروية بالمغرب، من طرف فريق البحث التابع لشعبة علوم التربية بجامعة محمد الخامس متعددة التخصصات.
حضر هذه التظاهرة إلى جانب فريق البحث، ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، رئيسي مصلحة الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية، ومفتش تربوي بالمقاطعة، وأعضاء من جمعية آباء وأمهات تلاميذ المؤسسة.
استهدف البحث الميداني دراسة آثار التعلم من خلال أربع ورشات على الشكل التالي:
*ورشة خاصة بالتلميذات والتلاميذ؛
*ورشة خاصة بالطاقم التربوي؛
*ورشة خاصة بامهات واولياء التلاميذ؛
*ورشة خاصة بالإداريين.
يعهد إلى هذه الورشات تبراز أهم الإكراهات وصعوبات التعليم عن بعد، واقتراح الحلول الممكنة لتجاوزها.
اختتم اللقاء بمناقشة عامة وتحليل الاقتراحات، مع الإشارة إلى ان التعليم عن بعد ليس بديلا عن التعليم الحضوري.
وفي مداخلته في ورشة الإدارة، ذكر السيد المدير الإقليمي بظروف تدبير أزمة كوفيد المفاجئة من خلال استغلال الذكاء الجماعي للخروج بتصور لإنهاء الموسم التربوي الفارط والاستعداد للحالي علما أن المديرية اختارت التعليم بالتناوب وهي فرصة لتتبيث مفهوم التلميذ قادر على البحث و التحضير خارج المؤسسة. وأكد في مداخلته أن الرقمنة خيار استراتيجي موطن في مشاريع القانون الإطار 51/17 مشيدا بالدور المحوري للأطر الادارية والتربوية وخاصة السيدات والسادة الأساتذة في مواكبة التلميذات والتلاميذ بكل تفان ونكران للذات.
وقد عبر فريق البحث عن المجهودات المبذولة والتي تميز مديرية ميدلت….

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.