تانوردي و التساقطات الثلجية…

lahcen boudran
مجتمع
IMG 20210115 WA0020 - ميدلت بريس - MideltPress

ميدلت بريس – بقلم اليوسفي بن محمد

والأن نحن نتواجد بمنطقة تانوردي بإقليم ميدلت والتي تعرف تساقطات ثلجية مهمة والتي يزيد علوها على المتر ونصف فما فوق والتي أدت إلى محاصرة جميع ساكنة تانوردي وغيرها من الدواوير .كما نوجه الشكر الجزيل الى السلطات التي ابانت عن جهدها و الشكر الجزيل الى رئيس الدائرة خاصة وقيادة ايت وادير بما تقوم به من جهد قدر المستطاع.
_ و كل أنواع المواشي ظلت محاصرة و لازالت كذلك، والجماعة المحلية لم تتحمل مسؤوليتها في فتح الطرق لتدبر الأمر لساكنة قصد التسوق لشراء قوت يومهم على مرأى ومسمع الساكنة جميعا نظرا لقطع مسافات طويلة دون مراعاة الى الظروف المناخية القاسية يصعب التعبير عن وصفها ومدى معانتهم
_ الاساتذة لم يلتحقوا بالمدارس و المدارس في وضع كارثي و الاطفال لا يستطيعون الأمساك بالأقلام و مديرية التعليم غائبة.
_ الطريق من العالم القروي الى المراكز الحضرية سواء ايتزر أو بومية مقطوعة، إذن التسوق او اقتناء الحاجيات و الضروريات او حتى وصول المتعلمين الى مؤسساتهم في هذه الفترة التي ينجزون فيها فروض المراقبة المستمرة غير ممكن و اكرر بأن الجماعة كلها لم تكلف نفسها عناء الاهتمام بهذه الفئة التي تصرخ مند زمن بعيد مرتعشون من برد بلا ضمير كمسؤولينا الجماعي.
_ وزيارة الأطباء من طرف المرضى: خصوصا من هم مصابون بأمراض مستعصية اصبحت غير ممكنة بالشكل الذي يهدد حقهم في الحياة، لكن لحد الساعة لازالت الطريق غير سالكة.وإلى هذه اللحظة.

الأسر التي لا تستطيع تدبر قوتها اليومي إلا من خلال العمل، تعطل نشاطها بسبب التساقطات
.اشجار التفاح التي تعد النشاط الاساسي للساكنة عرفت خسائر مهمة و فادحة و لا نظن أيضا ان هناك من يحمل معاناتنا على محمل الجد، فما دور هذا المجلس الجهوي و اموال الجهة ان لم توجه للنهوض بالفلاحين و تعويض اضرارهم……..