اليوم الإثنين 26 يوليو 2021 - 5:38 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 17 يونيو 2021 - 12:23 مساءً

أرملة ترثي الشهيد

بتاريخ 21 أكتوبر, 2019 | قراءة

ميدلت بريس – العيرج ابراهيم

انت رمز  كل طهر و عطاء،

انت من ضخ في الشرايين دماء،

كنت لنا فراشا و غطاء،

كنت فينا الحارس من كل اعتداء،

رحلت فجأة، تركتنا في العراء،

لحرقة فراقك لوعة و رجاء،

تركتنا يا شهيد تحت سماء،

ربيعنا  فيها ، صار شتاء،

مرت أعوام و سنون، كلها بؤس و شقاء،

 أهدرت كرامتنا، جفاء بلا وفاء،

توارى ﹶمن ࣦخلتهم،  خلان الدرب و أصدقاء،

فطمع فينا الرعاع، و كثر العواء،

صعقنا مرات ومرات بلا كهرباء،

صرنا والخفافيش سواء،

اعتلت أجسادنا، تركنا بلا رعاية ولا دواء،

زادتها ،عطالة الأبناء  شقاء وعناء،

وتوشيح صدور الخونة و الجبناء،

 تائهين هنا وهناك، بحثا عن الشفاء،

لدى من يدعون الطهر و النقاء،

طبعهم، مداراة، نفاق و رياء،

فرحمة عليك و كل الشهداء،

 في قبر مجهول بالصحراء،

سائلين المولى عنا، رفع البلاء،

لنعيش جميعا في صفاء وهناء،

في وطن نحن فيه، أسفا بؤساء،

فتحية ،رمزالنوروالأمل، وكل الضياء،

 مناضلي جمعية أسرالشهداء …