اليوم الإثنين 26 يوليو 2021 - 5:05 صباحًا
أخر تحديث : الخميس 17 يونيو 2021 - 12:17 مساءً

العبيد و الأحر … االجزء ” 1 “

بتاريخ 17 أكتوبر, 2020 | قراءة

ميدلت بريس –     الأستاذ : علي أو عمو

كانت هنالك قرية تسكنها مجموعة من العبيد ، هؤلاء العبيد يعملون بجد و تفانٍ و نُكرانٍ للذات ، أصبحت الحقول و المزارع تعطي إنتاجاً وافراً ، غِلالاً جدَّ هائلة لا تُعد و لا تحصى ، بالإضافة إلى الثروات الهائلة من المعادن التي يحتضنها باطن أرضها ، حيث تُستخرج منه جميعُ أنواع المعادن من ذهب و فضة و نحاس و حديد و غيرها … و يحيط بهذه القرية بحر زاخر بجميع الأسماك و الرَّخَوِيات الباهضة الثمن ، وهذه الخيرات العميمة تُباع لِقرىً نائية ، و تتحكم في القرية ثُلَّة من ( النُّبَلاء ) التي تستفيد من كل هذه الثروات و الخيرات دون أن ينال منها العبيد  ( أصحاب الأرض ) شيئاً ، كل ما فوق الأرض و ما تحت الأرض مِلْكٌ لثلة ( النبلاء ) ، يُساق العبيدُ بالسَّياط و يُحكَمون بقُوَّة الحديد و النار ، و الويْلُ كُلُّ الويْلِ لِمَنْ تُسَوِّل له نفسه العِصيانَ ، عصيانَ أوامِرِ ( النُّبَلاء ) مصيره السجن السحيق بدون هَوادَة من أجل إسكاتِ صوتِه و جعلِه عِبرة للآخرين ، و كل من سَنحتْ له فُرصةُ الهجرة يُهاجر مُرغماً إلى قرىً بعيداً عن أرض أجداده من أجل العيش في حرية و كرامة و عدالة اجتماعية لِكَوْن تلك القرى تحكمها مجموعة من الرجال النُّزَهاء الثُّقاة الذين اخْتارَهُم أهل تلك القرى لِتدْبير شؤونِهم  )يُتبَع ..(

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان ادارة ميدلت بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة ميدلت بريس وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.